السمنة تجر وراءها لائحة طويلة من السرطانات

فاتورة البدانة تتضخم

لندن - كشفت دراسة بريطانية ان مشاكل السمنة لا تتوقف عند حدود الأمراض التقليدية المتعارف عليها وان زيادة الوزن على علاقة مباشرة بعشرة أنواع من مرض السرطان.

وذكر علماء بريطانيون في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي ان السمنة المفرطة تزيد من مخاطر تكون خلايا سرطانية داخل الجسم.

وقام الباحثون بتحليل بيانات طبية لخمسة ملايين بريطاني، وقاموا بمقارنة تطور وضعهم الصحي على امتداد سبع سنوات كاملة.

وكشفت المعطيات النهائية للبحث أن 12 ألف حالة إصابة بمرض السرطان كانت تعاني من ازدياد مفرط في الوزن.

ويعتقد الباحثون ان زيادة في وزن الانسان بما بين 13 إلى 16 كيلوغراما عن الوزن المنصوح به يزيد في كثير من الأحيان من احتمال الإصابة بستة أنواع من السرطان.

وترتبط الزيادة بتكون خلايا سرطان الرحم وسرطان المرارة وسرطان الكلى وسرطان عنق الرحم وسرطان الغدة الدرقية وسرطان ابيضاض الدم.

كما أشارت الدراسة أن السمنة المفرطة تزيد من مخاطر الإصابة بمرض سرطان الكبد والأمعاء وسرطان الخصية وسرطان الثدي.

ويؤكد الخبراء التغذية ان هذه النتائج لا تعني بالضرورة احتمال الإصابة بمرض السرطان بشكل آلي.

ويقول الباحثون ان مخاطر الإصابة بمرض السرطان تختلف باختلاف الوزن والحالة.

ويخلص البحث إلى تأكيد بحوث سابقة تعتبر وزن الإنسان عاملا مهما من ضمن عدة عوامل أخرى قد تسبب مرض السرطان وأمراضا مزمنة أخرى.

وتقول بحوث سابقة ان السمنة تجعل من الجسم أكثر عرضة للإصابة بعدد هائل من الأمراض تشمل 50 مرضا.

وتشمل هذه المشاكل الصحية الأسباب الرئيسية للوفاة كأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري وأمراض أقل انتشارا مثل داء النقرس وحصى المرارة.

وكشف العلماء أيضا عن العلاقة القوية بين الوزن الزائد والاكتئاب، لأن هذا الاضطراب الجسماني يمكن أن يؤدي إلى تأثيرات سلبية عميقة على الحياة اليومية.