السلطة الفلسطينية: موقف اللجنة الرباعية مشجع ومتوازن

عزلة أميركية في مطلب عزل عرفات

غزة - اعتبرت السلطة الفلسطينية الاربعاء ان الموقف الذي صدر عن اللجنة الرباعية في ختام الاجتماع الذي عقدته الثلاثاء في نيويورك جاء "مشجعا ومتوزانا".
واضاف نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ان "مواقف اوروبا وروسيا والامم المتحدة كانت ايجابية".
وقال ابو ردينة "ان السلطة الوطنية الفلسطينية ملتزمة بمبادئ السلام القائم على العدل وعلى اساس قرارات الشرعية الدولية بما فيها الانسحاب الى حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967".
من جهته ابدى وزير الحكم المحلي الفلسطيني وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بعض التحفظات على موقف اللجنة الرباعية وقال "كنا نامل ان يتضمن بيانها خطوات محددة وتواريخ محددة وآنيه وفورية لانهاء اعادة الاحتلال ورفع الحصار والاغلاق لانهاء الكارثة الانسانية التي يواجهها الشعب الفلسطيني".
واضاف عريقات ان البيان الختامي للجنة الرباعية "يفتقر الى آليات الزامية وجدول زمني للتنفيذ" الا انه اعتبر مع ذلك انه "متوازن".
واوضح عريقات "لقد خلا البيان من تحديد حازم لهذه المسائل الا انه في الشق السياسي اكد على مجموعة من الامور التي تعتبر اساسا لعملية السلام وخاصة فيما يتعلق بانهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967 ووقف الاستيطان ودعم خطة الاصلاح الفلسطينية".
واضاف عريقات "يبدو واضحا ان الامم المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي رفضت توجهات الادارة الاميركية بالتدخل في الشؤون الداخلية للشعب الفلسطيني او الحديث عن قيادة فلسطينية بديلة، وهذا في حد ذاته يعتبر مؤشرا ان الوسائل الاساسية تتمثل في انهاء الاحتلال والعدوان الاسرائيلي ووقف الاستيطان".
وظهر خلال اجتماع اللجنة الرباعية ان الولايات المتحدة كانت معزولة في مطالبتها باقصاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الامر الذي لم يوافق عليه ممثلو الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة وروسيا.
وكان مسؤولون اوروبيون واميركيون نقلوا ان اعضاء اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط قرروا ارسال فريق خبراء في مجال الاستخبارات من دول عدة من اجل مساعدة الفلسطينيين على اصلاح نظامهم الامني.
وسيتشكل هذا الفريق من خبراء اميركيين ومصريين واردنيين وسعوديين وسيكون بقيادة وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه).