السلطة الفلسطينية: قرارات مجموعة الثماني مشجعة

قمة الثماني: متفقون على الاصلاح وخلاف حول عرفات

غزة - اعتبرت السلطة الفلسطينية الجمعة قرارات قمة الدول الصناعية الثماني الكبرى حول قيام دولتين فلسطينية واسرائيلية بأنها "مشجعة" وطالبت المجتمع الدولي وقمة الثماني بالعمل على الانسحاب الاسرائيلي والتمهيد لمفاوضات فلسطينية اسرائيلية.
وقال نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ان "قرارات قمة الثماني حول التأكيد على قيام دولة فلسطينية مشجع للشعب الفلسطيني".
وقالت مجموعة الثماني في اعلانها الختامي "اكدنا تصميمنا على العمل من اجل تحقيق السلام في الشرق الاوسط على اساس رؤيتنا لقيام دولتين، اسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا الى جانب داخل حدود آمنة ومعترف بها."
وقال رئيس وزراء كندا جان كريتيان الذي قرأ الاعلان "اتفقنا على الطابع العاجل لاصلاح المؤسسات والاقتصاد الفلسطيني وتنظيم انتخابات حرة وعادلة".
وطالب ابو ردينة المجتمع الدولي وخصوصا قمة الثماني "بضرورة البناء على هذه القرارات والعمل الفوري لتحقيق الانسحاب الاسرائيلي من المدن والمناطق الفلسطينية ووقف العدوان الاسرائيلي كي تتمكن السلطة الوطنية من استكمال الاصلاحات التي بدأتها وكذلك التمهيد للمفاوضات".
واشار ابو ردينة الى ان الاتحاد الاوروبي وكندا وروسيا "شرخوا الموقف الاميركي غير المتوازن وادى ذلك الى التراجع الذي حصل لدى الولايات المتحدة"، في اشارة الى عدم حصول الرئيس الاميركي جورج بوش على اجماع على مطالبته بتغيير القيادة الفلسطينية واقصاء الرئيس ياسر عرفات.