السلطة الفلسطينية تعلن الحداد العام لمدة ثلاثة أيام على قتلى غزة

عنف اعمى

رام الله (الضفة الغربية) - اعلنت السلطة الوطنية الفلسطينية الحداد لمدة ثلاثة ايام اعتبارا من الثلاثاء حدادا على مقتل سبعة فلسطينيين برصاص الشرطة التابعة لحماس في غزة بعد المهرجان الحاشد الذي اقيم لمناسبة الذكرى الثالثة لرحيل الرئيس ياسر عرفات.
وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية "وفا" الاثنين ان رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس "قرر اعتماد الشهداء الذين سقطوا الاثنين برصاص عصابات الانقلابيين في غزة، شهداء على طريق الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".
واعلن مكتب عباس ان الاعلام سوف تنكس على جميع المباني الرسمية لمدة ثلاثة ايام.
وقتل سبعة فلسطينيين واصيب نحو 130 اخرين جراء اطلاق عناصر من الشرطة التابعة لحركة حماس النار على مهرجان حاشد نظمته حركة فتح الاثنين في غزة
واحتشد مئات الاف الفلسطينيين في ساحة "الكتيبة" في غرب مدينة غزة في اكبر تظاهرة تنظمها حركة فتح منذ سيطرة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) على قطاع غزة في 15 حزيران/يونيو الماضي.
وافادت مصادر طبية عن "استشهاد سبعة مواطنين واصابة نحو 130 بجروح بالرصاص والقاء القنابل الصوتية عليهم اثناء المهرجان".
وتم نقل نحو مائة جريح الى المستشفيات.
وقال مصدر طبي ان اربعة من الجرحى "في حالة خطيرة جدا بينهم اثنان في حالة موت سريري" وان معظم المصابين "من النساء والفتيان والشبان".
واتهمت حركة فتح عناصر الشرطة التابعة لحركة حماس باطلاق النار على المهرجان.
ونفت وزارة الداخلية التابعة للحكومة المقالة ان يكون حصل اطلاق نار على المتظاهرين وقالت في بيان ان "عددا من المسلحين يعتلون مبنى جامعة الازهر يتبعون لحركة فتح اطلقوا النار على الشرطة الفلسطينية (التابعة لحماس) من سلاح كاتم للصوت ومن ثم تم اطلاق النار على المشاركين في المهرجان مما ادى الى اثارة الجماهير واصابة عدد كبير من افراد الشرطة من بينهم اصابتان خطيرتان".