السلطان قابوس يبحث النووي الايراني مع كيري

عمان في مهمة مستمرة لتقريب وجهات النظر بين الطرفين

ميونيخ - قال مسؤول أميركي إن وزير الخارجية جون كيري اجتمع السبت مع السلطان قابوس سلطان عمان في ألمانيا حيث يتلقى علاجا منذ يوليو/تموز وتباحث معه خصوصا حول الملف النووي الايراني.

وكان دبلوماسيون إيرانيون وأميركيون قد عقدوا اجتماعات سرية في عمان أدت إلى توقيع اتفاق مؤقت في 2013 وافقت إيران بموجبه على وقف بعض أنشطتها النووية الحساسة مقابل تخفيف محدود للعقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية إن كيري عبر خلال اجتماعه مع قابوس عن "امتنانه لصداقتهما." وأضاف أنهما ناقشا أيضا هجوم يوم الأربعاء الذي وقع في باريس على مقر الصحيفة الفرنسية الساخرة شارلي إبدو والمحادثات مع إيران حول برنامجها النووي.

ويحكم السلطان قابوس (74 عاما) عمان منذ عام 1970 لكن إقامته الطويلة في ألمانيا للعلاج تسببت في قلق متزايد على صحته. ولم يذكر البلاط السلطاني في عمان تفاصيل عن مرضه.

وبعد زيارته لألمانيا سيطير كيري إلى الهند لحضور معرض تجاري ثم يتوجه إلى جنيف حيث يجتمع مع وزير الخارجية الإيراني يوم الأربعاء لبحث البرنامج النووي الإيراني.

ويحاول المفاوضون التوصل بحلول الصيف الى اتفاق شامل حول البرنامج النووي الايراني ينهي ازمة دبلوماسية مستمرة منذ اكثر من عشر سنوات.

وتسعى القوى الكبرى الى الحد من قدرات ايران النووية لمنعها من امتلاك قنبلة نووية. وتطالب طهران في المقابل بحقها في الطاقة النووية المدنية وبرفع كامل للعقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة عليها.

وهذه المفاوضات التي استؤنفت في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 على اساس اتفاق مرحلي يجمد بعض انشطة ايران الحساسة مقابل رفع جزئي للعقوبات المفروضة على الاقتصاد الايراني، تم تمديدها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وتحديد موعد جديد هو الاول من تموز/يوليو لانجازها.