السلطات الايرانية تمنع نجاح محمد علي من العمل الصحفي على اراضيها

اكثر من سبق صحفي في الملفين العراقي والايراني

طهران - قال تلفزيون ابوظبي الاربعاء ان السلطات الايرانية ابلغت مراسلا عراقيا يعمل لحسابه انه لم يعد يستطيع العمل كصحفي في ايران.
ونجاح محمد علي مراسل تلفزيون ابوظبي ثاني صحفي اجنبي تحظر السلطات الايرانية عليه العمل هذا العام. وفي مايو/ايار طلب من صحفي امريكي يعمل لحساب صحيفة الغارديان البريطانية مغادرة ايران.
ويساهم الكاتب العراقي نجاح محمد علي في الكتابة في اعمدة الرأي في الكثير من المنابر الصحفية، المطبوعة منها والالكترونية، كما نشر عددا من المقالات في ميدل ايست اونلاين. وسجل له اكثر من سبق صحفي في مناسبات عديدة خصوصا في تغطية الشأنين العراقي والايراني.
وقال مسؤول كبير في محطة التلفزيون الاماراتية المملوكة للحكومة "تسلم مراسلنا اخطارا بوقف انشطته الصحفية في ايران. لم يكن هناك شيء محدد ضد عمليات تلفزيون ابوظبي او مكتب تلفزيون ابوظبي."
واضاف "ابلغنا ان هذه مسالة محددة تتعلق بمراسلنا ولا انعكاس لها على تلفزيون ابوظبي او على العلاقات بين الامارات العربية المتحدة وايران."
وامتنع المسؤولون في وزارة الثقافة والارشاد الاسلامي الايرانية التي تشرف على الانشطة الاعلامية في البلاد عن التعليق.
لكن مصدرا قريبا من مكتب تلفزيون ابوظبي في طهران قال ان الوزارة رفضت الاسبوع الماضي طلبا روتينيا تقدم به نجاح محمد علي وزملاؤه الاربعة لتجديد اوراق اعتمادهم الصحفي واصدرت امرا باغلاق المكتب.
وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه "طلب منهم اغلاق المكتب وابلغوا انه لا يمكنهم العمل هنا بعد الان. لم يقولوا ما هي الاسباب وراء ذلك."
وقال المصدر ان نجاح محمد علي عراقي المولد الذي عمل صحفيا في ايران طوال 25 عاما كانت الخمس الاخيرة منها لحساب تلفزيون ابوظبي سيغادر ايران قريبا احتجاجا على هذا التحرك.
وكتب نجاح محمد علي سلسلة من المقالات الانتقادية لبعض مراكز السلطة في ايران، خصوصا فيما يتعلق بالشأن العراقي وبالعراقيين الموجودين في ايران.