السلطات الأميركية تنشغل باكتساح أندرويد السوق

تحقيقات الهيئة ليست علنية

واشنطن - عادت غوغل لتشغل السلطات الاميركية المعنية بالتنافسية، للاشتباه بإخلال المجموعة الاميركية العملاقة في مجال المعلوماتية بشروط المنافسة الحرة عبر نظام تشغيل أندرويد التابع لها، والمستخدم من جانب عدد كبير من الشركات المصنعة للهواتف الذكية، على ما أفادت وكالة بلومبرغ.

وتوصلت هيئة فدرال ترايد كوميشن (اف تي سي) الى اتفاق مع وزارة العدل الأميركية لقيادة مسار قضائي في القضية، والتقت في هذا الاطار مسؤولين من مجموعة غوغل، حسبما ذكرت الوكالة نقلاً عن مصادر مطلعة على الملف.

وتأخذ هيئة اف تي سي على غوغل إعطاءها الاولوية للخدمات المطورة منها على نظام تشغيل اندرويد والحد من امكان الوصول الى خدمات اخرى، بحسب بلومبرغ التي أشارت الى ان التحقيق لا يزال في بداياته، وقد لا يفضي الى اي اتهام لـغوغل في القضية.

وامتنع ناطقون باسم غوغل وهيئة اف تي سي عن الرد في شأن هذه المسألة.

وقال ناطق باسم هيئة اف تي سي إن تحقيقات الهيئة ليست علنية ولا ندلي بتعليقات في شأن تحقيق او عن وجود تحقيق.

وتطور غوغل نظام تشغيل أندرويد للاجهزة المحمولة الا انها تترك لمجموعة كبيرة من الشركات المصنعة للاجهزة اللوحية والهواتف الذكية حرية استخدام هذا النظام وامكان ادخال تعديلات عليه.

كما أن النظام الذي تستعين به مجموعة كبيرة من خدمات غوغل، مستخدم في 82.2 في المئة من الهواتف الذكية التي بيعت في العالم في الربع الثاني من العام الحالي، بحسب احصائيات شركة غارتنر.

وواجهت غوغل قبل عشرة ايام اتهامات من جانب سلطات المنافسة في روسيا باستغلال الموقع المهيمن لنظام تشغيل أندرويد، وإرغام مصنعي الهواتف الذكية العاملة بالنظام تحميل سلسلة كبيرة من خدمات المجموعة وجعل غوغل محرك البحث الرئيسي في هذه الاجهزة.

وفتحت المفوضية الاوروبية أيضاً تحقيقاً في شأن أندرويد وباقي خدمات وتطبيقات غوغل في 15 نيسان/أبريل.

وأشارت حينها الى انها تسعى الى التحقق من امكان وجود اتفاقات سرية او استغلال للموقع المهيمن ما من شأنه الحد من تطوير المنتجات المنافسة وإعاقة قدرتها على النفاذ الى الاسواق.