السفير السعودي في لندن: الاعتداءات تحمل بصمات القاعدة

اسألوني عن القاعدة واساليبها

لندن - اعلن السفير السعودي في بريطانيا تركي الفيصل الجمعة ان الاعتداءات التي استهدفت الخميس لندن تحمل "كل بصمات القاعدة".
وقال في حديث الى هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) ان "اسلوب التنفيذ وجبن هذا العمل والهجوم على مدنيين ابرياء: كل هذا يذكر بالقاعدة".
واخذ السفير السعودي على بريطانيا تراخيها ازاء المتشددين.
وقال "اعتقد ان السماح لهؤلاء الاشخاص باستغلال ضيافة وكرم البريطانيين من اجل اطلاق دعوات الى القتل، يشكل خطأ".
وكان تركي الفيصل رئيسا للاستخبارات السعودية لمدة 27 سنة حتى 2001. ومن المتوقع ان يتسلم قريبا منصب سفير المملكة في الولايات المتحدة.
وكان الرئيس الباكستاني برويز مشرف انتقد الخميس التساهل البريطاني ازاء الحركات المتشددة.
وقال "توجد منظمات في بريطانيا مثل حزب التحرير والمهاجرون، تعمل من دون اي حساب. وقد بلغت بها الوقاحة ان اطلقت دعوات لقتلي".
وكان عمل الامير تركي كرئيس للمخابرات السعودية قد جعله على اتصال باسامة بن لادن في وقت من الاوقات حين كانت الولايات المتحدة والسعودية على السواء تقدمان الدعم "للمجاهدين العرب" الذين كانوا يقاتلون القوات السوفيتية في افغانستان.
وحاول الامير تركي بعد ذلك دون جدوى اقناع حكومة طالبان الافغانية السابقة بتسليم ابن لادن زعيم القاعدة للسعودية. وقال دبلوماسيون ان فشله في هذه المهمة هو الذي أدى الى تركه منصبه قبل عشرة ايام فقط من وقوع هجمات سبتمبر على الولايات المتحدة.