السفارة الاميركية تنفي الافراج قريبا عن عماش وطه

الأميركيون متصلبون

بغداد - نفت السفارة الاميركية في بغداد الاربعاء انه ليس هناك اي مشروع وشيك للافراج عن عراقيتين معتقلتين وموضوعتين تحت حراسة الجيش الاميركي في العراق.
وقال ناطق باسم السفارة "ان المعتقلتين موضوعتان جسديا وقانونيا تحت حراسة القوة المتعددة الجنسيات. وليست هناك اجراءات افراج وشيكة وحالتهما تخضع لبحث متواصل".
وكانت وزارة العدل العراقية المحت الى احتمال الافراج قريبا عن احدى المعتقلتين.
وقال المتحدث باسم وزارة العدل نور عبد الرحيم ابراهيم ان الحكومة العراقية تعتبر ان رحاب طه "لم تعد تشكل تهديدا" للامن القومي وانه يمكن الافراج المشروط عنها مقابل دفع كفالة.
واكد ابراهيم ان "موقف الحكومة هو عدم التفاوض مع الارهابيين" مشيرا الى انه من غير المطروح اطلاق سراح السجينة الثانية هدى صالح مهدي عماش التي ما زالت تشكل "تهديدا" للامن القومي على حد قوله.
وتتهم هدى صالح مهدي عماش ورحاب طه اللتان اطلق عليهما الاميركيون على التوالي لقبي "الدكتورة جمرة خبيثة" و"الدكتورة جرثومة" بالارتباط ببرنامج تطوير الاسلحة الجرثومية في ظل النظام السابق وهما معتقلتان في سجن ابو غريب.
واكد ابراهيم ان مثل هذا القرار غير مرتبط بمطلب جماعة "التوحيد والجهاد" بزعامة الاردني ابو مصعب الزرقاوي التي طالبت بالافراج عن العراقيتين المعتقلتين في سجني ابو غريب القريب من بغداد وام قصر في جنوب العراق، بعد ان اعلنت مساء الثلاثاء قتل الرهينة الاميركي الثاني المحتجز لديها جاك هنسلي بعد 24 ساعة من قطع راس الرهينة يوجين ارمسترونغ.