السعوديون يستغلون نكبة 'بي بي' للاستحواذ عليها

فرصة..

الرياض - ذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية اليومية الاربعاء، ان مستثمرين سعوديين يبدون اهتماما بالاستحواذ على 10 الى 15% من رأسمال شركة "بريتش بتروليوم" النفطية البريطانية التي تواجه عواقب البقعة السوداء في خليج المكسيك.
واضافت الصحيفة التي لم تذكر مصادرها، ان المستثمرين السعوديين ومنهم مستثمرون في قطاع الطاقة في البلاد، "توجهوا الى لندن للتفاوض بشكل مباشر مع شركة النفط البريطانية بي.بي".
واوضحت ان المستثمرين يسعون الى "الاستحواذ على اسهم في الشركة تراوح بين 10 و15 في المائة".
وقال مسؤول في "بريتش بتروليوم"، ان المدير العام للمجموعة النفطية طوني هاورد الذي يحاول على ما يبدو الحصول على دعم صناديق سيادية لحماية الشركة من اي عروض استحواذ، وصل الاربعاء الى ابو ظبي.
وتملك ابو ظبي "هيئة ابوظبي للاستثمار" الذي يعتبر اهم صندوق سيادي في العالم، اذ تفوق اصوله 600 مليار دولار.
وتشير الصحف منذ الاحد الى سعي "بريتش بتروليوم" التي خسرت نصف قيمتها في غضون شهرين (كانت قيمتها الثلاثاء 64 مليار جنيه استرليني - 77 مليار يورو)، للاتصال بصناديق سيادية في الشرق الاوسط لتشجيعها على المشاركة او تعزيز مشاركتها الحالية في رأسمالها، من اجل مساعدتها على مقاومة اي مساعي محتملة لشركات منافسة للاستحواذ على اسهمها.
‏وقال مصدر رسمي بالامارات ان توني هيوارد الرئيس التنفيذي لشركة بي.بي التقى بممثلين من جهاز أبوظبي للاستثمار أحد أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم.
وكان مصدر بالامارات قال الثلاثاء ان شركة النفط العملاقة تسعى للحصول على مساعدة بعض المستثمرين للحيلولة دون أي محاولات للاستحواذ عليها.
وأوضح المصدر الرسمي الأربعاء أن هيوارد عرض "خيارات" على جهاز أبوظبي للاستثمار خلال الاجتماع لكنه امتنع عن الخوض في تفاصيل.
ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من جهاز أبوظبي للاستثمار أكبر صندوق سيادي في الامارات