السعوديون الاكثر دخولا للمواقع المحجوبة في العالم

ضعف المعدل العالمي

الرياض - كشف أستاذ تقنية المعلومات السعودي ناصر البقمي أن السعوديينً الاكثر دخولا للمواقع المحجوبة في العالم باستخدام البروكسي.

وقال البقمي : "النسبة الأعلى عالمياً في استخدام "البروكسي" وتجاوز الرقابة من مستخدمي الإنترنت هي من داخل السعودية، حيث تشير الدراسات إلى محاولة 58% من المستخدمين للإنترنت بالسعودية تجاوز الرقابة الشبكية على الإنترنت (الحجب) للوصول إلى محتوى غير مفلتر، وينجح 31% منهم (نحو 3.6 ملايين) في تجاوزها فعلاً، باستخدام أدوات المرواغة وتجاوز الشبكة والبروكسي وغيرها، وهذا الرقم يعد عالياً جداً"۔

ويُقصد باسلوب المراوغة اختراق سياسات حجب مواقع معينة تفرضها بعض الجهات باستخدام خدمة بروكسي.

وقال الخبير السعودي: "الشباب يشكلون الفئة العمرية الأكثر في استخدام الإنترنت في السعودية بنسبة تصل إلى 74%، وتبلغ نسبة الذكور في استخدامها للإنترنت نحو 72%، والإناث 28%، وبالنسبة للتوزيع الجغرافي فإن الرياض تستحوذ على 29% من مستخدمي الإنترنت، وفي جدة 17%، وتتوزع النسب المتبقية على بقية مدن المملكة، وقد يرجع ذلك لتوفر تغطية خدمات الإنترنت والتوزيع السكاني لهذه المناطق".

وأردف: "متوسط الوقت الذي يقضيه السعوديون على الإنترنت هو ضعف المعدل العالمي، وهو في حدود 3:40 ساعات يوميا.

وطالب أستاذ تقنية المعلومات بوجود برنامج توعوي إرشادي يُساهم في رفع مستوى الاستخدام المسؤول للتقنية.

واعتبر انه من الصعب الحكم على تلك الممارسات بقلة الوازع الديني أو الأخلاقي بل عزاها إلى الفضول والترفيه، وقلة الوعي بالأضرار.

وبلغ عدد مشتركي الاتصالات في السعودية 53 مليون مشترك بنهاية 2012 بنسبة انتشار 188 بالمئة.

وبينما بلغ عدد مشتركي خدمات الإنترنت 15.8 مليون ووصل عدد مشتركي خدمات النطاق العريض عبر شبكات الاتصالات المتنقلة إلى 12.28 مليون مشترك بنهاية 2012.

وتحظى وسائل الاتصال عن طريق الإنترنت مثل فايبر وسكايب بإقبال كبير في السعودية التي يقيم فيها ما يزيد على تسعة ملايين أجنبي.

وهددت السعودية في وقت سابق الشركات المشغّلة لوسائل التواصل الاجتماعي التي تستخدم التطبيقات المشفّرة مثل "واتساب" و"فايبر" و"سكايب"، بحجب هذه التطبيقات في حال فشلت في السيطرة عليها.

وأكدت مصادر مطلعة سابقا اعتزام الشركات المقدمة لخدمات الاتصالات والانترنت بالسعودية فرض رقابة على تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي التي تستخدم التطبيقات المشفرة.

من جهته، نقل مسؤول في شركة كبيرة للاتصالات عن احد مدراء الشركة الاقليمية المشغلة لبرنامج واتساب قوله خلال اجتماع للتوصل الى حل لمسالة المراقبة ان "هذا مخالف لاتفاقية الخصوصيات الشخصية".

وكان مصدر في "هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات" اكد في وقت سابق "الطلب من شركات الاتصالات المحلية الاتصال بالجهات المشغلة لهذه التطبيقات لبحث سبل مراقبتها وكيفية تطبيق الانظمة المتبعة امنيا على استخدامها".

واكد مستخدمو تويتر في المملكة عودة تطبيق فايبر للمكالمات الصوتية والرسائل المجانية عبر الإنترنت الذي يحظى بشعبية جارفة في المملكة، إلى العمل بكامل كفاءته على أجهزتهم المحمولة، على نظاميٌ تشغيل وأندرويد، وذلك رغم تأكيد السلطات أنه ما زال محظوراً.

وكانت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات قد فرضت حظراً على التطبيق، معللة ذلك بأنه لا يفي بالأنظمة المعمول بها في المملكة.

فيما تعهد تالمون ماركو الرئيس التنفيذي ومالك شركة فايبر ميديا، باختراق الحجب الذي فرضته الهيئة، وهو ما تحقق في نوفمبر/تشرين الثاني بعد فتح ثغرة في التشفير، ما مكٌن مستخدمي نظام الأندرويد فقط من تنزيل البرنامج عبر رابط خاص.

واثارت أنباء عن تسجيل أول حالة وفاة بتعاطي "المخدرات الرقمية" في السعودية جدلاً واسعاً، في حين ان وزارة الصحة السعودية مازالت لم تؤكد او تنفي الخبر مع اقرارها بصعوبة الوصول إلى معلومة من هذا النوع في وقت قياسي.