السعودية: نجاح عملية فصل التوأمين الماليزيين

انجاز جديد للاطباء السعوديين

الرياض - أنهى الجراحون السعوديون بنجاح ليلة الثلاثاء/الاربعاء عملية جراحية استمرت أكثر من 15 ساعة لفصل توأمين سياميين ماليزيين.
وقال نائب المدير العام بالحرس الوطني واستشاري جراحة الاطفال الدكتور عبدالله الربيعة في تصريح عقب انتهاء العملية أنه تم فصل الطفلين السياميين بشكل نهائي دون مشاكل.
وقال الطبيب "العمل جارى في تغطية الجلد لاحد الطفلين ويدعى محمد فيما سيتم استخدام الرجل الثالثة في تغطية بطن الطفل الثاني المدعو أحمد".
وأوضح الدكتور الربيعة أنه تم فصل الامعاء الدقيقة والامعاء الغليظة والجهاز التناسلي والجهاز البولي والحوض، كما تم فصل الصدر، خلال الجراحة الماراثونية الصعبة.
وقال "كان هناك اشتراك في غشاء القلب أيضا وتم فصله".
وكان ولي العهد السعودي الامير عبدالله بن عبد العزيز قد أمر بإجراء تلك الجراحة للتوأم الماليزي، التي تقدر تكلفتها بمليون إلى مليون ونصف ريال، بمدينة الملك عبد العزيز الطبية في الرياض.
يذكر أن الفريق الجراحي السعودي برئاسة الدكتور الربيعة قام بإجراء خمس عمليات فصل تواءم سيامية تكللت بالنجاح.
وأوضح الطبيب الذي أجرى العملية أن هؤلاء الاطفال بعد إجراء العملية يستطيعون أن يمارسوا حياتهم الطبيعية وأن ينجبوا في المستقبل وأن يركب لهم أعضاء صناعية.
وكان الامير عبدالله قد أمر في 28 من الشهر الماضي بنقل التوأمين، ويبلغ عمرهما أربع سنوات ونصف، من لندن إلى السعودية لاجراء العملية الجراحية بعدما بث شبكة إم.بي.سي التلفزيونية السعودية تحقيقا عنهما.