السعودية تواجه لحظة سورية تاريخية

بقلم: نقولا ناصر

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي إن الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب الذي انعقد بالقاهرة أمس كان سيتخذ "موقفا جديدا" بشأن تطورات الوضع في سوريا. ومن المتوقع أن يتساءل المراقبون والمعنيون عن هذا "الجديد" وعما إذا كان يتضمن التمهيد لـ"التدابير الفورية" التي دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان، نافي بيلاي، "المجموعة الدولية" الى اتخاذها "بطريقة جماعية وحاسمة" لمنع "حرب أهلية فعلية". ولم يستبعد روبرت كولفيل، المتحدث باسم بيلاي، تكرار السيناريو الليبي في سوريا بقوله إن "هذا قرار يبت فيه مجلس الأمن" الدولي.

وإذا كان تصريح بيلاي يوفر مسوغا دوليا لتدخل مجلس أمن الأمم المتحدة، فإنه سوف يظل غير كاف لتدخل كهذا في ضوء ان الاختراق الوحيد الممكن للدرع الدبلوماسي الذي أقامته روسيا والصين ضد أي غطاء من شرعية الأمم المتحدة للتدخل العسكري الأجنبي في سوريا يكرر السيناريو الليبي يتمثل في تكرار الضوء الأخضر العربي الذي منحته الجامعة العربية لتدخل حلف "الناتو" العسكري في ليبيا، حيث أن منح شرعية عربية للتدخل الأجنبي في سوريا سوف يكون كافيا للولايات المتحدة الأميركية وتوابعها الأوروبيين المحرضين على هذا التدخل والمتحفزين له للاستغناء عن شرعية الأمم المتحدة.

وأمين عام حلف الناتو، اندرس فوغ راسموسن، سوف يكون على الأرجح أكثر ترقبا لـ"جديد" من هذا النوع في الموقف العربي. ففي مقابلته مع الشرق الأوسط السعودية في التاسع من الشهر الجاري اعتبر أن "الربيع العربي" و"انتفاضاته وثوراته الشعبية" يمثل "فرصة طيبة" للناتو من أجل "تقوية وتجديد علاقاتنا مع المنطقة" التي قال إن (11) بلدا عربيا فيها قد انضوى تحت مظلة الحلف الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة إما عبر "الحوار المتوسطي" أو عبر "مبادرة اسطنبول" ليعرب عن اعتقاده بأن "ليبيا الديموقراطية يمكنها أن تنضم بسهولة الى الحوار المتوسطي، لتصبح بذلك واحدة من شركائنا"، دون أن يوضح بأن الشراكة الليبية مع حلف الناتو قد اصبحت فعلا أمرا واقعا وهي تنتظر فقط إضفاء صفة رسمية عليها، مثلها مثل العراق تحت الاحتلال الأميركي حيث توجد حاليا بعثة تدريب للحلف وحيث يخير رئيس وزراء النظام المنبثق عن الاحتلال، نوري المالكي، شعبه لاستمرار الوجود العسكري الأميركي بعد نهاية العام الحالي بين استمراره تحت علم الولايات المتحدة وبين استمراره تحت علم حلف الناتو، ليصبح عدد الدول العربية "الشريكة" للناتو (13) دولة من الناحية العملية.

وحقيقة أن سوريا والمملكة العربية السعودية كلتاهما ما زالتا الجائزة الأكبر التي ينتظرها حلف الناتو في المشرق العربي هي حقيقة ترتب على الرياض مسؤولية تاريخية، سلبا أم ايجابا، عن إخضاع القرار العربي نهائيا لارادة حلف الناتو ومن خلاله للارادة الأميركية ثم الاسرائيلية كتحصيل حاصل. والأزمة السورية الراهنة تضع العربية السعودية على مفترق طرق في مواجهة لحظة تاريخية حاسمة قد تقرر مستقبل التضامن والاستقرار العربي لفترة طويلة مقبلة، لاستثمار وزنها القيادي الاقليمي وثقلها الدولي لمنع التدخل الأجنبيي في سورية أو لمنح "شرعية عربية" له.

وبالرغم من كل ما يقوله معارضوها في الداخل وخصومها الاقليميون العرب وغير العرب عن هيمنة استحقاقات علاقات التحالف والصداقة العريقة بين الولايات المتحدة وبين المملكة على القرار العربي السعودي، فإن فشل واشنطن حتى الآن في اقناع الرياض بالانضمام علنا ورسميا الى حلف الناتو، وفشلها في فرض نسختها الأميركية لحقوق الانسان والحريات المدنية والدينية والعامة على النظام السعودي، والاختلافات السعودية – الأميركية الواضحة حول التعامل مع الحراك الشعبي العربي العارم الراهن، وفشل واشنطن في "اقناع" السعودية للاعتراف بـ"العملية السياسية" الأميركية في العراق وبالنظام المنبثق عنها في بغداد بحيث ما زالت السفارة السعودية مغلقة في العاصمة العراقية بعد مضي ثمان سنوات على الاحتلال الأميركي، ودعم الرياض للطلب الفلسطيني باعتراف الأمم المتحدة بعضوية دولة فلسطين في تضاد مباشر مع واشنطن، وفتح ابوابها أمام حركة المقاومة الاسلامية "حماس" التي تصنفها واشنطن "منظمة ارهابية" فلسطينية، ونأي السعودية بنفسها عن التطورات في ليبيا وعدم مشاركتها في مؤتمر "أصدقاء ليبيا" الذي انعقد في باريس وعدم اعترافها بالمجلس الانتقالي حتى الآن وعدم زيارة أي مسؤول فيه للرياض، ما هي الا أمثلة ظاهرة على أن المملكة لا زالت تملك هامشا واسعا لاستقلالية قرارها السيادي لا تملك مثله دول غربية كثيرة متحالفة مع الولايات المتحدة.

لذلك فإن ما وصفه مدير المخابرات السعودية وسفير بلاده في واشنطن سابقا الأمير تركي الفيصل في مقال له بالنيويورك تايمز في الحادي عشر من الشهر الماضي بـ"الدور القائد الذي لعبته العربية السعودية مؤخرا في عزل" سوريا هو قرار سعودي وليس قرارا اميركيا مفروضا على السعودية. وكانت المكالمة الهاتفية بين خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وبين الرئيس الأميركي باراك أوباما في الثالث عشر من آب / أغسطس الماضي أول إعلان عن تنسيق ثنائي بشأن سوريا وجاءت هذه المكالمة بعد خمسة أيام من سحب السفير السعودي من دمشق. وكانت السعودية أول دولة عربية تتخذ موقفا ضد ما وصفه العاهل السعودي بـ"آلة القتل" في إشارة الى الجيش العربي السوري الذي شاركته كتائب سعودية في حرب تشرين عام 1973 وكانت قواته تقف كتفا الى كتف مع القوات السعودية على أرض الكويت ضد القوات العراقية عام 1991، ناهيك عن التنسيق السياسي والدبلوماسي الوثيق اقليميا ودوليا بين القطرين الشقيقين بعد "الحركة التصحيحية" التي قادها الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد عام 1970 ضد رفاقه في حزب البعث ليدخل سوريا في عملية السلام مع دولة الاحتلال الاسرائيلي من بوابة الاعتراف بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 وليسقط "الرجعية العربية" من شعارات الحزب الحاكم أملا في إنشاء جبهة تضامن عربي تعينه في تحرير هضبة الجولان من الاحتلال، لتكون السعودية في مقدمة الدول العربية والخليجية المهنئة بتسلمه السلطة. لكن العاهل السعودي في بيانه في السابع من آب / أغسطس الماضي أعلن قطعا واضحا لشهر عسل في العلاقات الثنائية استمر أكثر من أربعين عاما، وكان واضحا أن هذه العلاقات قد تحطمت على صخرة العلاقات السورية الايرانية وأن الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003 الذي تمخض الآن عن حكم ايراني في بغداد قد فاقم المخاوف المشروعة من إيران في السعودية بخاصة وفي دول الخليج العربية بعامة.

لكن ليس من المعروف حتى الآن أن سوريا قد تحولت بأي شكل من الأشكال الى أداة ايرانية لتهديد دول الخليج العربية، أو أي دولة أخرى عربية أو غير عربية في الجوار باستثناء دولة الاحتلال الاسرائيلي طبعا، أو أن تكون قد استثمرت علاقاتها الايرانية على حساب علاقاتها الوثيقة الأقدم مع أشقائها العرب في الخليج، بل من المعروف أنها استقوت بدول الخليج العربية وحاولت جهدها أن تستثمر علاقات هذه الدول الوثيقة بالولايات المتحدة في تعزيز موقفها من أجل تحرير أراضيها المحتلة سلما، بينما من المؤكد تماما في المقابل أن سوريا قد استثمرت علاقاتها مع ايران من أجل تعزيز دفاعاتها للهدف ذاته. ومن المؤكد كذلك أن دمشق فقط بعد أن فقدت بديلها الاستراتيجي العربي قد لجأت الى التنسيق "الاستراتيجي" مع ايران في عهد الأسد الأب ثم الى تنسيق مماثل مع الجارة الشمالية تركيا في عهد الأسد الابن قبل أن تضع عودة أنقرة الى حضن الاستراتيجية الأميركية تحت مظلة الناتو نهاية لهذا التنسيق في الأزمة السورية الراهنة، وفي أي وقت يتوفر البديل العربي الاستراتيجي كرصيد يعين سوريا على تحرير أراضيها المحتلة لن تجد سوريا بالتأكيد أي سبب لاستمرار زواج المصلحة الدفاعية بين نظامها العلماني وبين نظام الحكم الايراني الحالي.

إن الحديث المتواتر عن رابطة "طائفية" تشد دمشق الى طهران يفتقد الكثير من الدقة والموضوعية. فمنذ ابن تيمية في القرون الوسطى مرورا بالخلافة العثمانية التي استثنت العلويين من نظام "الملل" ولم تعتبرهم عمليا وقانونيا من "أهل الكتاب" حد بيعهم كعبيد أحيانا لم يعتبرهم لا السنة ولا الشيعة منهم. ولأنهم عرب أقحاح تشيعوا للعروبة بسنتها وشيعتها، ورفضوا إغراء الاستعمار الفرنسي لهم بدولة علوية خاصة بهم وانصهروا في الثورة الوطنية للتحرر من هذا الاستعمار. ويقال اليوم إنهم في السلطة، لكن جوشوا لانديس مدير مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما يقول إن النظام الحاكم لم يوفر لهم مكانا عاما يمارسون فيه مذهبهم، ولم يعترف بأي مجلس طائفي لهم يصدر فتاوى دينية باسمهم، و"التربية الدينية في المدارس السورية تقليدية.. وسنية"، و"لم تقم وزارة التربية بأي محاولة لغرس أفكار التسامح الديني أو لاحترام تقاليد دينية غير الاسلام السني"، وفي ظل هذا النظام فقد العلويون استقلالهم كطائفة، وليس لهم جهة مركزية تمثلهم، ويوجد بينهم أعلى نسبة من الزيجات المختلطة، وهم الأكثر اندماجا مع الطوائف الأخرى في علاقاتهم الشخصية والتجارية، وقد تأثر هذا الاتجاه العام سلبا بالحملة الدموية ضدهم بين عامي 1979 و1982. ومن الواضح أن الأزمة السورية الحالية توقظ في بعض أوساطهم انتماء طائفيا كاد أن يموت. لذا فإن الحديث عن "حرب أهلية طائفية" ليس دقيقا أيضا، فهي في أسوأ الأحوال حرب طائفية من جانب واحد يلجأ اليها من يريدون إسقاط النظام بأي ثمن، ومن مصلحة هؤلاء دون شك أن يصموا الحكم بالطائفية، بالرغم من وفرة اخطائه الأخرى الكافية كذخيرة لمعارضته.

وهؤلاء هم الذين ليس لهم مصلحة في الحوار الوطني، وفي أي تغيير أو إصلاح يتمخض عنه، ولهم كل المصلحة في التدخل الأجنبي، وهم من يخطفون حراكا شعبيا واسعا مشروعا ومطالبه مشروعة بالاصرار على عسكرة هذا الحراك. في مقال له نشرته الأهرام ويكلي المصرية باللغة الانكليزية في الثالث عشر من هذا الشهر قال أستاذ تاريخ وسياسات الشرق الأوسط بجامعة بلكنت التركية في أنقرة" أثناء التركيز على عنف النظام السوري، تجاهلت حكومات الولايات المتحدة وأوروبا تجاهلا كاملا العنف الموجه ضده"، و"الجماعات المسلحة تحظى بدعم قوي من الخارج"، و"قتلت الجماعات المسلحة مئات من الشرطة والجنود والمدنيين.. وبين الضحايا المدنيين أساتذة جامعات، وأطباء وحتى.. ابن مفتي الجمهورية". وحتى الواشنطن بوست الأميركية اعتبرت بأنه "لا يجب الترحيب بهذه القوى حتى من أولئك الذين يأملون في نهاية" للنظام كما كتبت في افتتاحية لها في الثامن والعشرين من الشهر الماضي. واليوم، "يقف المجتمع السوري الآن على شفا هاوية حرب ضروس مفزعة يمكنها أن تمتد الى كل من لبنان وتركيا والعراق" كما قال الأمير تركي الفيصل في سيئول يوم الجمعة الماضي. ومن المؤكد أن أي انفجار اقليمي كهذا يحذر منه الأمير السعودي لن ينحصر في حدود الدول التي ذكرها، ولن يكون أي عربي مستفيد منه، وسوف تكون دولة الاحتلال الاسرائيلي وراعيها الأميركي هما المستفيدان الوحيدان.

إن خادم الحرمين الشريفين ليس غريبا على سوريا، فهو متزوج في عائلة سورية، وعندما كان وليا للعهد تردد عليها عددا لا يحصى من المرات، وكان أول قائد عربي يزور الرئيس بشار الأسد مهنئا بتسلمه الحكم في صيف عام ألفين، وشارك في جنازة أبيه الراحل حافظ الأسد في حزيران / يونيو من ذلك العام. وفي بيانه في السابع من الشهر الثامن من هذه السنة خير سوريا بين خيارين: إما أن تختار الحكمة بإرادتها أو تغرق في الفوضى والضياع، ودعاها الى تبني "اصلاحات سريعة وشاملة".

وفي معزل عن المفارقة الكامنة في مطالبة سوريا بـ"اصلاحات سريعة وشاملة" تستنكف الرياض عن مثلها في المملكة أو في شركائها في مجلس التعاون الخليجي، فإن المملكة تقف اليوم على مفرق طرق تاريخي مركزه سوريا، وتواجه بدورها خيارين أو مسارين، مسار تنجر فيه حاليا تحت ضغوط الحليف الأميركي من ناحية وضغوط المخاوف المشروعة من إيران من ناحية ثانية باتجاه منح شرعية عربية للتدخل الأجنبي في سوريا، ومسار ما زال بانتظار قرار سعودي جريء في اتجاه معاكس للتوجه الأميركي يعيد للتضامن العربي محوره السعودي السوري ويجنب الجزيرة العربية وبلاد الشام مخاطر أي انفجار اقليمي سوف يقود اليه بالتأكيد أي تدخل عسكري أجنبي في سوريا والسير في هذا المسار يبدأ بمنح كل دعم الثقل السعودي لبرنامج التغيير والاصلاح الذي بدأ فيه النظام في سوريا ودعم الحوار الوطني ورفض عسكرة الحراك الشعبي السوري. وسوف يحدد المسار الذي تختاره الرياض وجهة الأحداث الاقليمية لفترة طويلة مقبلة.

ولم يفت الأوان بعد كي تتدارك العربية السعودية وتدرك بأن منع انهيار مؤسسة الدولة السورية بعد تدمير الاحتلال الأميركي للدولة العراقية هو إجراء دفاعي لعدم الانفراد بالدولة السعودية من طرف أي تدخل أجنبي، وأن حماية الاستقلال الوطني السوري هو خط الدفاع الأمامي عن الاستقلال الوطني السعودي، وأن أي تدخل أجنبي ينتهك حرمة القومية العربية في عاصمتها السورية ستكون خطوته التالية انتهاك حرمة الدين الحنيف في كعبته العربية في المسيرة الاسرائيلية – الأميركية نحو طهران، فهذه المسيرة لا تستهدف النظام السياسي في أي قطر عربي في حد ذاته بل تستهدف استغلال الانتفاضات الشعبية ضد استبداد هذا النظام من أجل تدمير كل الدفاعات العربية الباقية التي تمنع التحالف الأميركي – الاسرائيلي الاستراتيجي من احكام هيمنته على كل شعوب الأمة وأقطارها.

نقولا ناصر

كاتب عربي من فلسطين

nassernicola@ymail.com