السعودية تنفي نيتها امتلاك اسلحة نووية

بعض الأنباء تحدثت عن تعاون سعودي باكستاني

واشنطن - نفت السعودية بقوة ليلة الخميس الجمعة تقريرا نشرته صحيفة بريطانية بان الرياض تفكر في امتلاك اسلحة نووية.
وقالت السفارة السعودية في واشنطن ان "التقرير بان السعودية تفكر في امتلاك اسلحة نووية لا اساس له وغير صحيح على الاطلاق".
وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية ذكرت امس الخميس ان السعودية بدأت مراجعة استراتيجية تضمنت التفكير في امتلاك اسلحة نووية.
وقالت الصحيفة التي لم تكشف عن مصادرها ان تقريرا استراتيجيا يدرس "على اعلى المستويات" في الرياض، يتضمن ثلاثة خيارات اولها امتلاك اسلحة نووية بهدف الردع.
اما الخياران الآخران فهما التحالف او الابقاء على تحالف مع قوة نووية يمكن ان تقدم حمايتها للمملكة او محاولة التوصل الى اتفاق اقليمي لازالة الاسلحة النووية من منطقة الشرق الاوسط باسرها.
وقالت الصحيفة انها لا تعرف ما اذا كانت السعودية اتخذت قرارا بشأن اي من هذه الخيارات.
وقالت السفارة في ردها على التقرير ان "السعودية تدعو منذ زمن طويل الى خلو الشرق الاوسط من الاسلحة النووية والبيولوجية والكيماوية ولا يوجد اي اساس لتغيير السياسات الحالية".
واضاف البيان ان "السعودية هي من الدول الموقعة على معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية وغير ذلك من المواثيق الدولية حول اسلحة الدمار الشامل والحد من انتشار الاسلحة النووية".
واكد البيان ان "التقارير بان المملكة تسعى للحصول على الاسلحة النووية والبيولوجية والكيماوية مدفوعة بالضغينة وليس لها اساس من الصحة".
وقالت الصحيفة ان واشنطن تفترض حتى الآن ان السعودية مكتفية بالبقاء تحت المظلة النووية الاميركية.
لكن العلاقات بين واشنطن والرياض تدهورت الى حد كبير منذ اعتداءات ايلول/سبتمبر 2001.
واوضحت "الغارديان" ان السلطات السعودية تشعر بالقلق من امكانية امتلاك ايران واسرائيل اسلحة نووية.