السعودية تمضي قدما في دحر الإرهابيين المنتمين للدولة الإسلامية

ضربات متوالية ضد المتشددين

الرياض ـ أعلنت وزارة الداخلية السعودية، السبت، مقتل رجل أمن سعودي، خلال تبادل لإطلاق النار، مع مواطنين اثنين (شقيقين)، ينتميان لتنظيم الدولة الإسلامية أقدما على قتل 4 سعوديين بينهم عسكري ورجل أمن قبل يومين.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية، السبت عن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي، بأنه "بالإشارة إلى فيديو أظهر شخصاً من أتباع تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي، وهو يقوم داخل منطقة صحراوية، بإطلاق النار على شخص آخر، وهو مقيد وقتله تنفيذاً لأوامر التنظيم الضال، حيث أسفرت التحقيقات عن تحديد هوية المجني عليه، وهو مدوس فايز عياش العنزي من منسوبي القوات المسلحة".

وسبق أن أعلنت الداخلية السعودية قيام شخصين ملثمين بقتل 3 سعوديين، بينهم جندي يعمل بالمرور، في هجومين مسلحين في محافظة "الشملي"، شمال السعودية، الخميس.

وفي نفس يوم الحادث، تم تداول فيديو على مواقع الإنترنت يظهر فيه شخص يعلن مبايعة أمير تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا، أبو بكر البغدادي، ثم يقوم بإطلاق النار على شخص مقيد في منطقة جبلية، مشيرا إلى أنه من الجنود السعوديين الذي أمرهم البغدادي بقتالهم.

وبين المتحدث الرسمي أنه "تم استدراج العنصر الأمني في يوم عيد الأضحى المبارك من قبل ابني عمه، كل من سعد راضي عياش العنزي (21) سنة، وشقيقه عبد العزيز راضي عياش العنزي (18) سنة، من سكان محافظة الشملي بمنطقة حائل، ثم الغدر به وقتله".

وقال التركي أيضا إنه "عثر من خلال عمليات البحث المكثفة، على جثة المغدور في منطقة جبلية شمال قرية (إسبطر)، بمحافظة الشملي".

وفي نفس السياق، أشار إلى انه "تبين في الوقت ذاته تورط الجانيين المذكورين في جريمتين أخريين ارتكبتا، الخميس الماضي، تمثلت الأولى في قتل اثنين من المواطنين عند مخفر شرطة عمائر بن صنعاء، التابع لشرطة محافظة الشملي، أما الثانية فقد تم فيها إطلاق النار على العريف بمرور محافظة الشملي، عبد الإله سعود براك الرشـيدي مما نتج عنها مقتله".

وقال إنه "بناء على ما توفر لقوات الأمن من معلومات عن الجناة، وما نفذته من عمليات تمشيط أمني سريعة، وواسعة بمشاركة طيران الأمن للحيلولة دون تمكنهما من الفرار بعيداً عن موقع ارتكابهما جرائمهما، تم رصد وجودهما في منطقة جبلية، قرب قرية ضرغط بمحافظة الشملي، وبمحاصرتهما ودعوتهما لتسليم نفسيهما، بادرا بإطلاق النار بكثافة تجاه رجال الأمن".

ولفت إلى انه "تم التعامل مع الموقف بما يتناسب مع مقتضياته، مما نتج عنه مقتل المطلوب، عبدالعزيز راضي عياش العنزي، وإصابة شقيقه والقبض عليه، كما استشهد في هذه العملية الجندي أول نايف زعل الشمري".

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية، في 16 سبتمبر/ أيلول الجاري، القبض على شقيقين يشتبه بانتمائهما "للفئة الضالة"، في إشارة إلى انتمائهما للجماعات الإرهابية بالرياض بعد تبادل إطلاق نار معهما، فيما أشارت إلى فرار آخرين عندم محاولة اعتقالهم في موقع آخر بالرياض أيضا.