السعودية تقترب من إتمام صفقة إس 400 التاريخية مع روسيا

حرص سعودي كبير على زيادة التسلح

موسكو ـ قال السفير السعودي لدى موسكو، رائد قريملي، أن مفاوضات توريد منظومة صواريخ "إس-400" الروسية إلى المملكة، بلغت مراحلها الأخيرة.

جاء ذلك في تصريحات لوكالة الأنباء الروسية "تاس"، نقلته صحيفة عكاظ السعودية الثلاثاء.

وأضاف قريملي أن هناك مناقشات تفصيلية بين الطرفين بشأن الترتيبات النهائية، والقضايا الفنية، خصوصًا فيما يتعلق بنقل التكنولوجيا والمعلوماتية.

وفي سياق ذي صلة، أشارت "تاس"، إلى أن مساعد الرئيس الروسي للتعاون الفني فلاديمير كوزين، في مقابلة مع صحيفة "كومرسانت" الروسية، في وقت سابق، أنه تم التوقيع على وثائق شحنات "إس-400" إلى السعودية، وتمت الموافقة على جميع المعايير.

وفي 5 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، نقلت "تاس"، عن المكتب الإعلامي للهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري التقني تأكيده التوصل لاتفاق مع السعودية، لبيعها منظومة الدفاع الجوي "إس-400"، ومنظومة مضادة للدروع من نوع "كورناي أم" وراجمة الصواريخ "توس أ 1" وراجمة القنابل أ جي اس 30" وسلاح كلاشينكوف ، وذلك إبان زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز آنذاك.

وتحرص السعودية على زيادة تسلحها وتجهيزاتها العسكرية نظار للمخاطر الأمنية الكبيرة التي تهدد المنطقة.

وتعتبر صواريخ "إس-400 تريومف"، أحدث نظم الصواريخ الروسية طويلة المدى المضادة للطائرات.

ودخلت الصواريخ الروسية إس-400، الخدمة منذ 2007، وصممت لتدمير الطائرات، والتصدي لصواريخ كروز، والصواريخ الباليستية، بما في ذلك الصواريخ متوسطة المدى والأهداف السطحية.

كما يمكنها ضرب الأهداف الهوائية على مسافة تصل إلى 400 كلم، والأهداف الباليستية التكتيكية التي تحلّق بسرعة 4.8 كلم في الثانية على مسافة تصل إلى 60 كلم.

وتم الإعلان للمرة الأولى عن اهتمام السعودية بشراء هذه المنظومات في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي على لسان السفير الروسي لدى المملكة ، أوليغ أوزيروف.

وتوفر منظومة "إس–400" التي تعتزم تركيا شراءها، حماية فعالة ضد الصواريخ، وتعتبر من أكثر أنظمة الدفاع الجوي كفاءة.

وتستطيع صواريخ "إس-400 تريومف" إسقاط جميع وسائل الهجوم الجوي الموجودة حاليا، بما فيها الطائرات والمروحيات والطائرات المسيرة، والصواريخ المجنحة والصواريخ البالستية التكتيكية التي يمكن أن تصل سرعتها إلى 4800 متر في الثانية.

ويبلغ عدد الأهداف المدمرة في وقت واحد 36، فيما يصل عدد الصواريخ الموجهة في وقت واحد 72 قطعة.