السعودية تفرض قيودا جديدة على هيئة الأمر بالمعروف

جدل حول دور الشرطة الدينية في السعودية

الرياض - حظرت المملكة العربية السعودية على هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر اعتقال المشتبه بهم بعد أن أثارت حالات وفاة خلال الاحتجاز في الآونة الأخيرة تساؤلات حول دور القوة المثيرة للجدل.

وذكرت صحف الجمعة والسبت أن ارشادات من وزارة الداخلية وزعت على ممثلي الادعاء نصت على حظر صريح لانتزاع الاعترافات والقيام بعمليات تفتيش لمكاتب هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر للتأكد من عدم احتجاز أحد فيها.

يأتي هذا في أعقاب جهود سابقة لتنظيم أنشطة هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بما في ذلك مرسوم ملكي صدر في العام الماضي بأنه يتعين عليهم تسليم المشتبه بهم الى ضباط شرطة وزارة الداخلية.

وقال مصدر مطلع على الموضوع انه لم تكن هناك نية لاعلان الامر الذي صدر هذا الاسبوع على الملا. وتسببت حالات وقعت مؤخرا في حرج للقوة التي تتمتع بسلطات واسعة في فرض حظر المخدرات والكحول والدعارة.

ويقول منتقدون سعوديون ان الهيئة اهانة للحقوق المدنية.

ويحاكم أربعة من أعضاء الهيئة بسبب وفاة رجل عمره 50 عاما اعتقل لانه كان يقود سيارة مع امرأة من غير المحارم. وهناك محاكمة وشيكة تتعلق بوفاة رجل عمره 28 عاما اعتقل هو وأسرته بسبب حيازتهم لمشروبات كحولية في الرياض.

وقال سلمان عبد الله ابن وهو من اقارب على الحريثي الذي توفي في الرياض ان أربعة من أفراد الاسرة لا يزالون معتقلين. وقال ان الادعاء يحاول ارغامهم على الاعتراف بترويج المخدرات.

وقالت السلطات هذا الشهر ان بعض أعضاء الاسرة سيحاكمون بتهمة ترويج المخدرات وتعاطي المشروبات الكحولية وهي اتهامات تنفيها الاسرة.

وذكرت صحيفة عكاظ السبت ان اثنين من أفراد شرطة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر عزلا بسبب استجوابهما زائرة نمساوية بعد ان قدمت الزائرة شكوى الى الجمعية الوطنية لحقوق الانسان وهي جمعية حكومية.