السعودية تعطي دروسا في السلام لأفغانستان

'قلوبنا وأفكارنا معكم لتحقيق السلام'

الرياض - اجرى وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل محادثات مع نظيره الافغاني زلماي رسول في الرياض الثلاثاء حول العلاقات الثنائية ومواضيع ذات اهتمام مشترك، بحسب وكالة الانباء الرسمية.

وفي كابول، افاد بيان لوزارة الخارجية ان زلماي طلب دعما من السعودية لبلاده في "جهودها لتحقيق السلام".

ونقل البيان عن زلماي قوله للفيصل خلال مناقشتهما عملية السلام في بلاده ان "الافغان يريدون السلام والامن قبل اي شيء، وسنطلب نصائحكم باستمرار ودعمكم للجهود التي نبذلها لتحقيق السلام".

واضاف ان "علاقاتنا مع السعودية تشكل العمود الفقري للسياسة الخارجية الافغانية"، مشيرا الى ان هذا الامر يحظى باجماع كل الاطراف" في افغانستان.

من جهته، اكد الفيصل دعم الشعب الافغاني وجهود الحكومة من اجل تحقيق السلام.

وقال بحسب البيان "سنكون سعداء للقيام بكل ما يمكننا. قلوبنا وافكارنا معكم لتحقيق السلام لشعبكم الشجاع. ان الافغان بحاجة الى التقاط انفاسهم".

واضاف ان الطرفين بحثا المرحلة الانتقالية في افغانستان والتطورات في المنطقة.

يذكر ان حركة طالبان نفت الشهر الماضي نيتها التفاوض مع حكومة الرئيس حميد كرزاي في السعودية، خلافا لما كان اعلنه احد قياديي الحركة ودبلوماسي في السفارة الأفغانية في الرياض.

واعلنت ان "لا صحة لتلك التقارير المزعومة بان وفدا من الامارة الاسلامية (اسم حكومة طالبان بين عامي 1996 و2001) سيلتقي مع ممثلين عن حكومة (كرزاي) في السعودية في المستقبل القريب".

وكان مصدر دبلوماسي افغاني في الرياض قال "سيحضر وفد من الحكومة الافغانية وأخر من طالبان الى المملكة في وقت غير محدد لاجراء مفاوضات" كما صرح احد قادة طالبان ان "الحكومتين الافغانية والباكستانية تدفعان بفكرة ان يكون لطالبان مكتب اتصال في السعودية".

وتخوض طالبان، التي اطاح تحالف بقيادة الولايات المتحدة بنظامها العام 2001، قتالا ضد قوات التحالف والجيش الافغاني.