السعودية تعد حكومة حماس بأكثر من 90 مليون دولار

سيعود بجعبة مليئة

الرياض - اعلن مصدر قريب من وزير الخارجية الفلسطيني، ان السعودية التي استقبلت محمود الزهار ابلغته الثلاثاء انها ستدفع للسلطة الفلسطينية مبلغ 92.4 مليون دولار.
وقد التقى الزهار الذي وصل الاثنين الى الرياض، نظيره السعودي الامير سعود الفيصل، في اطار الجهود التي تبذلها الحكومة الفلسطينية التي ترأسها حماس لجمع اموال من البلدان العربية والاسلامية، بعد تعليق مساعدات الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي اللذين يطالبان حماس بالاعتراف باسرائيل.
واكد سعود الفيصل للزهار ان السعودية ستدفع 92.4 مليون دولار بموجب القرار الذي اتخذ في القمة العربية التي عقدت في الخرطوم في اذار/مارس، كما قال هذا المصدر القريب من الزهار، طالبا عدم الكشف عن هويته.
ويغطي هذا المبلغ الفترة من منتصف تشرين الاول/اكتوبر 2005 الى منتصف تشرين الاول/اكتوبر 2006.
ومنحت السعودية السلطة الفلسطينية ايضا 20 مليون دولار مساعدة عاجلة الشهر الماضي لمساعدتها على دفع رواتب موظفيها بناء على طلب رئيسها محمود عباس، كما اضاف هذا المصدر.
وقال المصدر ان سعود الفيصل ومحمود الزهار ناقشا "مسألة تدهور الظروف الاقتصادية في الاراضي الفلسطينية" و"وسائل كسر العزلة الدولية المفروضة على الحكومة الفلسطينية" بعد فوز حماس في الانتخابات التشريعية في كانون الثاني/يناير.
واوضح المصدر ان الوزير السعودي شدد على ان "المملكة ستستمر في دعم الشعب الفلسطيني والسلطة الفلسطينية على الصعيدين السياسي والمالي".
واضاف المصدر القريب من الزهار ان الطرفين اتفقا على ضرورة ان تعمل الحكومة التي ترأسها حماس "بتنسيق تام" مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
وقد غادر الزهار الرياض مساء الثلاثاء متوجها الى جدة حيث سيلتقي الاربعاء الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي اكمل الدين احسان اوغلو والمدير العام لبنك التنمية الاسلامية احمد محمد علي.