السعودية تشن حملة توعية في المدارس حول ما يجري في افغانستان

الامير عبدالله ومسؤولو التعليم

الرياض - طلب ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز من مسؤولي التعليم في المملكة افهام الطلاب "الحقائق" المتعلقة بالحملة على افغانستان وتأكيد حرص المملكة على صيانة حقوق العرب المسلمين.
وذكرت الصحف السعودية الاثنين ان ولي العهد السعودي اوصى مسؤولي التعليم ومن بينهم وزير التعليم العالي خالد العنقري ووزير محمد بن أحمد الرشيد والرئيس العام لتعليم البنات علي بن مرشد المرشد ووكلاء وزارة المعارف "بافهام طلابهم الحقائق وتعليمهم حب دينهم ووطنهم".

واضافت ان ولي العهد السعودي تحدث لمسؤولي التعليم في المملكة الذين استقبلهم في قصره في الرياض الاحد، عن الرسائل التي وجهها الى الرئيس الاميركي جورج بوش والردود التي تلقاها على هذه الرسائل.

ونقلت الصحف عن الامير عبد الله قوله انه "لا يخفيكم ما هو عليه العالم اليوم وليكفنا الله شر ما قد يحصل بعد ذلك".

واشار الى "الصحف التي تكتب عن المملكة اشياء وكلاما غير لائق يشوه سمعتها وتفرق بين السعودية والولايات المتحدة (...) مدفوعة من أناس أنتم تعرفونهم وتعرفون من وراءهم ولكنهم سيدحرون".

واوضح ان الرئيس الاميركي "عبر عن اسفه وقال ان هذا لن نقبله ولن أقبله وأغلب الشعب الاميركي لن يقبله" ووعد بالبحث عن "بعض المسؤولين" الذين قال الامير عبد الله ان بعض الصحف نسبت اليهم ما نشرته.

واوضح الامير عبد الله انه "تحدث مع بوش عن الحرب (..) في أفغانستان وعن فلسطين وتكلمت معه كلاما طويلا ويطول شرحه"، مؤكدا ان الحكومة السعودية "ساهرة وواعية لكل الاحداث ولكن بصمت".

واضاف ان الحفاظ على "حقوق المملكة وحقوق العرب والمسلمين هي هدفنا الاول والأخير (..) ولا عزة للعرب الا بالعقيدة الاسلامية (..) والهدفان اللذان ليس فيهما مساومة ولا أخذ ولا عطاء هما الدين والوطن".