السعودية تسعى الى استقطاب المزيد من الاستثمارات اليابانية

تعاون اقتصادي

طوكيو - اعلن مسؤولون ان ولي العهد السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز التقى الخميس امبراطور اليابان اثناء زيارة للبلد الآسيوي يسعى من خلالها الى استقطاب مزيد من الاستثمارات اليابانية وبحث احتمال التوصل الى اتفاق للتجارة الحرة.
واستقبل الامبراطور اكيهيتو ولي العهد السعودي في القصر الامبراطوري حيث اقيمت على شرفه مأدبة غداء حضرها ولي عهد اليابان ناروهيتو ووزير الخارجية تارو اسو، حسبما ذكر متحدث باسم القصر الامبراطوري.
وذكر مسؤولون في وزارة الخارجية انه من المقرر ان يجري الامير سلطان محادثات مع رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي ووزير التجارة توشيهيرو نيكاي في وقت لاحق الخميس.
والسعودية هي اكبر مزود بالنفط لليابان اكبر اقتصاد في اسيا. وهي تؤمن لطوكيو 25% من استهلاكها النفطي او ما يزيد على مليون برميل.
وقال مسؤول في وزارة التجارة اليابانية ان نيكاي التقى الاربعاء وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي خالد بن محمد القصيبي الذي يرافق ولي العهد السعودي في زيارته.
وصرح المسؤول الياباني ان الوزير السعودي "دعا خلال الاجتماع اليابان الى تعزيز استثماراتها وتوفير الدعم لتدريب الاشخاص في بلاده فيما اثار الجانب الياباني مسألة اتفاق التجارة الحرة".
وتعتزم اليابان بدء حوار هذا العام للتوصل الى اتفاق للتجارة الحرة مع دول مجلس التعاون الخليجي الست (البحرين والكويت وسلطنة عمان وقطر والسعودية والامارات العربية المتحدة).
وزودت الدول الست اليابان بـ 75% من استهلاكها من النفط في 2005 .
وقالت صحيفة "نيهون كيزاي" ان رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي وولي العهد السعودي سيضعان الخميس اللمسات الاخيرة على اتفاق لبدء المفاوضات.
وتفرض دول مجلس التعاون الخليجي حاليا تعرفة جمركية بنسبة خمسة بالمئة على معظم الواردات. وتامل طوكيو ان تتمكن خلال محادثات التجارة الحرة من تخفيض تلك النسبة ومساعدة رجال الاعمال اليابانيين على زيادة صادراتهم من السيارات ومعدات البناء، حسب الصحيفة.