السعودية تحقق فوزا صعبا على الامارات

لم ينجح مدافعو الامارات في ايقاف خطورة سامي الجابر

الرياض - واصلت السعودية مطاردتها لقطر على صدارة ترتيب دورة كأس الخليج العربي الخامسة عشرة لكرة القدم التي تستضيفها السعودية حتى 30 كانون الثاني/يناير الحالي على استاد الملك فهد الدولي بعد فوزها الصعب على الامارات 1-صفر الخميس في ختام الجولة الثالثة.
وسجل عبدالله الجمعان هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الثالثة.
وتتصدر قطر الترتيب برصيد 9 نقاط من ثلاثة انتصارات متتالية، بفارق نقطتين امام السعودية الثانية من فوزين وتعادل.
وكانت قطر فازت الخميس ايضا على عمان 2-1، في حين تعادلت الكويت مع البحرين سلبا الثلاثاء في افتتاح الجولة.
وبات اللقب محصورا من الناحية المنطقية بين قطر والسعودية اللتين ستلتقيان في الجولة الاخيرة.
واشرك ناصر الجوهر مدرب السعودية الحسن اليامي اساسيا بعد ان تلقى الضوء الاخضر من طبيب المنتخب لانه كان مصابا لكن تم تجهيزه للعب في اللحظات الاخيرة.
وكان المنتخب السعودي الطرف الافضل في الشوط الاول وقدم اداء جيدا تميز بسرعة التمرير والوصول الى المرمى. ولم يرتد لاعبو "الاخضر" الى الدفاع بعد تقدمهم المبكر بل واصلوا هجماتهم وكان بامكانهم زيادة الغلة، فيما لم يكن المنتخب الاماراتي سيئا وكانت له محاولات من هجمات مرتدة ايضا لم تسفر عن اي نتيجة.
وتكافأ المستوى في الشوط الثاني وتناوب المنتخبان السيطرة على مجرياته مع ان السعوديين كانوا الاخطر خصوصا من الهجمات المرتدة لكنهم فشلوا في اضافة هدف ثان، كما انه كان بمقدور الاماراتيين ادراك التعادل في اكثر من مناسبة.
وافتتح الجمعان التسجيل في الدقيقة الثالثة بعد ان توغل سامي الجابر بكرة داخل المنطقة قبل ان يمررها اليه فتابعها على يمين الحارس محمد علي غلوم.
وكانت اخطر فرصة اماراتية في الدقيقة 16 من كرة وصلت الى محمد عمر فسددها قوية من الجهة اليمنى لكن محمد الدعيع ابعدها بقدميه، وكانت اختراقات سامي الجابر مرهقة من الجهة اليمنى وشكلت التمريرات العرضية خطورة كبيرة على مرمى الحارس الاماراتي.
وسدد عبد الرحيم جمعة كرة قوية قريبة من القائم الايسر (27)، ورد اليامي بكرة ضعيفة على يسار المرمى (31)، واحبط الحارس الاماراتي فرصة هدف اكيد اثر لعبة مشتركة بين اليامي والجمعان عندما تصدى لتسديدة الاخير قبل ان يبعدها الدفاع (36).
وكانت المحاولات السعودية متلاحقة عبر اليامي والجابر وماطر والجمعان وبقي الحارس غلوم تحت ضغط مستمر طوال دقائق الشوط الاول لان لاعبي "الاخضر" كانوا يصلون الى المرمى الاماراتي بسهولة وسنح لهم العديد من الفرص معظمها عبر اليامي الذي اكثر من الاحتفاظ بالكرة وكانه بامكانه التسديد على المرمى او تمريرها الى احد زملائه للاستفادة منها.
وكان الاماراتيون ينطلقون بسرعة بهجمات مرتدة لكن من دون نتيجة بسبب صلابة الدفاع السعودي ويقظة الحارس الدعيع.
وتنقلت الكرة جيدا بين اقدام اللاعبين السعوديين خصوصا في المنطقة الاماراتية لكن الحارس ومن امامه المدافعين لم يتركوا لهم الحرية للتحرك، وتهيأت كرة امام الجابر على حافة المنطقة فسددها ضعيفة بين يدي غلوم (42).
وبدأ الاماراتيون الشوط الثاني جيدا واخترقوا المنطقة السعودية اكثر من مرة على امل ادراك التعادل، لكن السيطرة السعودية عادت ليكون اعتمادهم مجددا على الهجمات المرتدة والتمريرات العرضية.
ونظم المنتخب الاماراتي صفوفه وبادل السعوديين الهجمات وكانت خطيرا في بعض الفترات معتمدا على الاختراق عبر الجناحين ومن العمق ايضا لكن لاعبيه افتقدوا التركيز المطلوب امام المرمى ما سهل مهمة المدافعين والحارس الدعيع في ابعاد الخطر.
واهدر عبد الرحيم جمعة هدفا اماراتيا اكيد عندما وصلته كرة من ياسر سالم من الجهة اليمنى تابعها برأسه من دون اي رقابة على يسار المرمى (70)، ثم ارسل احمد الدوخي كرة صاروخية من الجهة اليمنى حولها الدفاع الاماراتي الى ركلة ركنية من الجهة اليمنى لم تثمر (72).
واخترق اليامي بسرعة من الجهة اليسرى لكن المدافعين اطبقوا عليه واخرجوا كرته الى ركنية (79)، وتلقى ياسر سالم كرة داخل المنطقة فسددها بين يدي الدعيع (81)، لكن ابراهيم ماطر رد بسرعة من كرة قوية سددها بيسراه قريبة من المرمى (82).
وكانت الدقائق الاخيرة مثيرة من الطرفين: فرصة من هنا واخرى من هناك، ومن هجمة سعودية مرتدة مرر الجابر الكرة الى صالح المحمدي بديل اليامي في الجهة اليسرى فحولها امام المرمى لم تجد من يتابعها (85)، ثم سدد الجمعان كرة قوية اثر تمريرة من المحمدي لكنها مرت فوق الخشبات (87).
واختير الاماراتي عبد العزيز العنبري افضل لاعب في الامارات.