السعودية تحذر لبنان من الانجرار إلى حرب أهلية

ليست أمنية الحريري للعام الجديد

انقرة ـ دعت تركيا والسعودية الاربعاء لبنان الى الحفاظ على وحدته بعد تهديد حزب الله وحلفائه بالاستقالة من الحكومة ما يضعها امام خطر الانهيار.

واعرب وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل خلال مؤتمر صحافي مع نظيره التركي احمد داود اوغلو في انقرة عن امل بلاده في عدم سقوط الحكومة اللبنانية لما يحمل ذلك من تداعيات خطيرة على لبنان والمنطقة.

وحذر الوزير السعودي الذي نقل تصريحاته مترجم من مخاطر استقالة وزراء حزب الله وحلفائه قائلاً ان "لبنان يمكن ان يواجه المشاكل التي واجهها سابقاً وذلك سيؤثر على دول المنطقة".

وعبر عن تمنياته في الا تحصل هذه الاستقالات.

وتواجه الحكومة اللبنانية خطر الانهيار الاربعاء مع تاكيد وزراء حزب الله وحلفائه انهم سيستقيلون اذا لم ينعقد مجلس الوزراء بناء على طلبهم لاتخاذ موقف من المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري.

وبدأت الازمة بعد كشف حزب الله في الصيف الماضي عن توجه الى اتهامه في جريمة اغتيال رفيق الحريري التي وقعت في شباط/فبراير 2005.

وبدأ على الاثر حملة على المحكمة الخاصة بلبنان التي يتهمها بالتسييس وبانها "اداة اسرائيلية واميركية لاستهدافه".

وطالب حزب الله بوقف التعاون مع المحكمة، مقابل اعلان فريق رئيس الحكومة تمسكه بالمحكمة ورفضه اي تسوية على حسابها، وتسببت الازمة بشلل حكومي ومؤسساتي.

وابدى داود اوغلو من جهته امله في عدم انسحاب حزب الله من الحكومة اللبنانية، الا انه اكد ان تركيا ستبذل في حال حصل ذلك "كل ما في وسعها" لايجاد حل سلمي للازمة.

كما اشاد الوزير التركي بالوساطة التي قامت بها السعودية وسوريا في لبنان، املا في ان تحقق النتائج المرجوة منها.

الا ان حزب الله كان اعلن الثلاثاء فشل هذه الوساطة التي بداتها الرياض ودمشق منذ اشهر.