السعودية تتبنى مبكرا شبكات الجيل الخامس

ستغير من وجه العالم

الرياض - أعلنت هيئة الاتصالات السعودية عن انطلاق أعمال فريق العمل الوطني لتمكين الجيل الخامس (5G) في المملكة.

وبحسب بيان للهيئة، يضم الفريق في عضويته مقدمي خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات، وعدد من المصنعين والمهتمين في هذا المجال.

ويهدف الفريق إلى تمكين التبني المبكر لتقنيات الجيل الخامس في المملكة، ووضع الآليات لتسهيل نشر شبكاتها.

وتعتمد السعودية على الجيل الرابع في الوقت الحالي، ويعمل في البلاد أربعة مشغلين للاتصالات المتنقلة والثابتة في البلاد (الاتصالات السعودية، موبايلي، زين السعودية، عذيب).

ومن المتوقع أن يكون الإطلاق التجاري لشبكات الجيل الخامس على مستوى العالم بحلول العام 2020، بحسب البيان.

وتشير بعض التقارير المتخصصة، إلى أن الجيل الخامس سيساهم في تمكين حجم استثماري عالمي يُقدر بـ12.3 تريليون دولار بحلول 2035.

وفاق عدد خطوط الهاتف النقال (الجوال) في المملكة، إجمالي عدد سكان السعودية بنسبة 35.9 بالمائة، وذلك حتى نهاية الربع الثالث من العام الجاري.

وبلغ عدد مشتركي الهاتف الجوال في البلاد، 44.04 مليون مشترك، فيما عدد السكان، نحو 32.55 مليون نسمة، وفق أرقام صدرت مؤخرا عن الهيئة العامة للإحصاء (حكومي).

ويشهد العالم في هذه الأيام سباقاً متسارعاً نحو تطوير شبكات الجيل الخامس فائق السرعة.

ويبدي العلماء حماساً منقطع النظير للطفرة التكنولوجية، ويؤكدون أن شبكات الجيل الخامس ستأتي بصورة مختلفة كلياً ستغير من وجه العالم بأكمله.