السعودية: المتشددون يعلنون الحرب على 'طاش ما طاش'

الكوميديا حين تُعرّي الواقع

جدة (السعودية) - ما زال برنامج "طاش ما طاش" الكوميدي يحقق مستويات مشاهدة من الاعلى في السعودية خلال شهر رمضان للسنة ال17 على التوالي، الا انه اثار غضب المتشددين مجددا هذه السنة بتناوله موضوع تعدد الزوجات بسخرية والعلاقة مع المسيحيين.

وتؤكد الاستطلاعات ان "طاش 17" الذي تعرضه قناة "ام بي سي" ما زال يحتل المراتب الاولى بين البرامج الرمضانية في المملكة، مع نجميه ناصر القصبي وعبد الله السدحان اللذين سبق ان انتقدا المتشددين والليبراليين على حد سواء خلال مواسم سابقة.

واثارت حلقتان الجدل بشكل خاص هذه السنة، حملت اولاهما عنوان "خالي بطرس" ويكتشف فيها بطلا المسلسل ان لهما اخوالا في لبنان، فيذهبان لزيارتهم لكنهما يكتشفان انهم مسيحيون.

وبعد صدمتهما وتوجسهما التلقائي ازاء اقاربهما المسيحيين، يبدأ الاخوان باكتشاف مزاياهم لاسيما معاملتهم الحسنة لهما وامانتهم عبر اعادة الخال بطرس للاخوين صندوق مجوهرات يعود لوالدتهما. كما يدخل الاخوان خلال الحلقة الى كنيسة ويكتشفان ان خالهما يحترم الاسلام ويعرف القرآن.

اما الحلقة الثانية فتناولت قصة امراة مزواجة تزوجت باربعة رجال لاسباب مضحكة وتفكر بان تطلق احدهم للزواج بخامس. وفي القصة عكس لواقع قيام نسبة من الرجال السعوديين بالزواج من اكثر من امرأة من دون سبب مقنع ولو ان الشريعة تتيح لهم ذلك.

وقال الشيخ سعد البريك في حديث تلفزيوني بعد عرض حلقة "تعدد الازواج"، ان المسلسل "يستخدم الكوميديا للسخرية من العلماء والجهات الشرعية ويقزم دورهم ويسطح عقول المشاهدين".

واضاف "لقد آلمنا ما يفعله هؤلاء باسم الكوميديا والفكاهة من سخرية بديننا واستهزاء بعقيدتنا. يجب أن يساق هؤلاء الى المحاكم الشرعية لمحاكمتهم" مناشدا العاهل السعودي "ان يحاكم هؤلاء والقناة التي تبث هذا المسلسل".

ورد الممثل عبدالله السدحان في تصريحات لصحيفة عكاظ على الحملة الشرسة التي شنت على البرنامج بسبب الحلقتين، وقال عن حلقة تعدد الازواج "نحن اردنا ان نقدم الصورة مقلوبة لايصال شعور الظلم والقهر والمعاناة التي تقع على المرأة جراء التعدد دون حاجة لذلك".

ووصف السدحان كلام منتقدي حلقة خالي بطرس ب"الكلام الفارغ" مؤكدا ان "الحلقة لم تقدم ما يتعارض مع الدين" وهي هدفت الى "بيان قضية الدعوة لحوار الاديان واهمية التعايش والسلام وهو ما امرنا به ديننا الحنيف".

أما الداعية المعروف سلمان العودة فاعتبر في حديث تلفزيوني مع قناة "ام بي سي"، ان "اعتقاد ان الاديان كلها مقبولة عند الله مثلا او ان الفرق بينها هو فرق شكلي او فرق سطحي، هذا غلط وليس بصواب، ولا يقول به احد من اهل العلم والمعرفة، فهناك فارق جوهري وفارق اساسي في هذا الموضوع".

وحذر امام جامع خادم الحرمين الشريفين بالقريات وخطيبه الشيخ عطاالله البلوي في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن من مشاهدة طاش ما طاش.

أما عضو هيئة كبار العلماء علي الحكمي فقال في تصريحات صحافية حول حلقة "خالي بطرس"، ان "الاشادة بملة كفرية والثناء عليها لا تجوز شرعا، والاشادة بتلك الديانات اما بميل قلبه لها او انه مجامل ومدار، ولا يجوز للمسلم ان يشيد بذلك وهو نوع من الموالاة ولكن يجوز التعامل معهم بالحسنى".

أما القاضي في وزارة العدل عيسى الغيث فقال انه "لا يجوز للمسلم ان يشيد الا بالدين الحق وهو الإسلام، واما ما سواه فيحرم الاشادة به".

واعتبر ان "الاشادة بدين باطل حرام واعتداء على الدين الحق، والسب لا يجوز، ولكن لا يعني هذا عدم بيان وجه البطلان لغير دين الاسلام ولكن بدون سب وشتم مراعاة للحقوق والمصالح العامة".

وانتقد خصوصا مشهد دخول بطلي المسلسل الى كنيسة في لبنان مؤكدا ان ذلك محرم في الاسلام.

الا ان حصول المسلسل على نسب مشاهدة عالية يؤكد انه لا يثير غضب كل السعوديين، كما ان عددا كبيرا من السعوديين دعموا حلقتين "طاش ما طاش" في المنتديات الالكترونية.

وقال الشاب السعودي تركي سالم (25 سنة) ان حلقة تعدد الازواج "تتكلم عن معاناة المراة التي يمكن ان يفهمها المشاهد اكثر، لاسيما الرجل، اذا ما قدمت بهذه الطريقة" المعكوسة.
اما محمد حسين (22 عاما) فيقول ان "العمل ممتاز ويبعث برسالة للذين يتزوجون باكثر من امراة من دون اسباب موجبة. لقد تم تناول المسالة بشكل طريف يحترم مشاعر المرأة".

ويعرض مسلسل "طاش ما طاش" منذ العام 1992، ولطالما تعرض لحملات من المحافظين والمتشددين، كما ان بعض ممثليه تلقوا تهديدات بالقتل في الماضي.

وقال السدحان في حديثه مع صحيفة عكاظ انه يلاحظ ان "المجتمع بدا يتقبل كثيرا من الطروحات التي تقدم في 'طاش' ولم يعد هناك معارضة لها بعد تقدم المجتمع واستيعابه لما يقدم بشكل منطقي ... الا انه يوجد فئة ليست مستوعبة ما نقدمه".

وتساءل السدحان "لماذا لا يهاجمون مسلسلات وافلاما أخرى اكثر جراة من 'طاش' مثل 'زهرة وازواجها الخمسة' (الذي يروي قصة امرأة متزوجة من عدة رجال) او فيلم 'حسن ومرقص' للفنانين عمر الشريف وعادل امام"، والذي تناول العلاقة بين المسيحيين والمسلمين في مصر.