السعودية إلى نهائي كأس العرب

البطولة باكملها شهدت مستويات ضعيفة

الكويت - تابع المنتخب السعودي زحفه نحو الاحتفاظ باللقب وبلغ المباراة النهائية من مسابقة كأس العرب الثامنة لكرة القدم التي تختتم بعد غد الاثنين في الكويت، اثر فوزه على نظيره المغربي 2-صفر اليوم السبت في نصف النهائي.
وسجل عبدالله الواكد (20) وطلال المشعل (56) الهدفين.
وتلتقي السعودية في النهائي مع الاردن او البحرين اللذين يلعبان اليوم.
في الشوط الاول، كان المنتخب السعودي اكثر هدوءا وافضل انتشارا واحسن تصرفا وتحكما بالكرة دون ان تتاح له اي فرصة مباشرة لكنه استفاد من كرة ثابتة سجل منها عبدالله الواكد هدف الفوز، في حين اكثر لاعبو المنتخب المغربي من المراوغة غير المجدية والالعاب الفردية التي كانت تنتهي غالبا في منتصف الملعب، ورغم ذلك سنحت لهم فرصتان حقيقيتان للتسجيل وقف مبروك زايد في وجه الاولى واهدر هشام ابو شروان الثانية.
وعلى غرار الشوط الاول، كان الثاني شحيحا بالفرص ولم يشهد الا واحدة للسعودية اضافت منها هدف التعزيز عبر هدافها طلال المشعل، ومثلها للمغرب لم يحالف جلال القلعي الحظ فيها ولامست رأسيته اسفل القائم قبل ان تخرج، اضافة الى ركلة حرة من موقع جيد لم تثمر.
وتأثر لاعبو المنتخب المغربي لغياب ثلاثة لاعبين اساسيين بسبب الايقاف هم اسامة السويدي وبوشعيب المباركي ومصطفى طلحة بالاضافة الى اصابة ثلاثة آخرين ما ارغم مدربه مصطفى مديح على خوض المباراة بتشكيلة واحدة لانه لا يملك اي بديل.
وارسل رضوان الوردي كرة من منتصف الميدان الى هشام ابو شروان في الجهة اليسرى عكسها امام مرمى السعودية فلم يصلها جلال القلعي في اول هجمة خطرة (2)، وتسديدة خفيفة من ابو شروان بين يدي الحارس مبروك زايد (5)، ونفذ عبد العزيز الجنوبي رملة حرة جانبية تابعها فيصل العبيلي براسه لكنها خرجت بعيدا (7).
وابعد الحارس طارق الجرموني كرة نفذها الجنوبي من ركلة ركنية (12)، وخطف ابو شروان كرة من بين مدافعين ومررها الى محمد ارمومن المحشور ايضا بين مدافعين لكنه استطاع التسديد وسيطر مبروك زايد على كرته (18)، وسجل قائد السعودية عبدالله الواكد هدف التقدم بقذيفة صاروخية من ركلة حرة تبعد اكثر من 30 مترا لم يشاهدها الجرموني الا داخل شباكه (20).
وضاعت على المغرب فرصة ادراك التعادل من ركنية نفذها الوردي من الجهة اليسرى طار لها عثمان نعينيعة وتابعها برأسه قوية تصدى لها مبروك زايد فاصابت العارضة وخرجت الى ركنية ثانية لم تثمر (25)، وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى الدقيقة 39 عندما استلم السعوديون كرة ارتطمت بالحكم ومررت الى محمد نور الذي سدد مباشرة من قرب خط المنطقة سيطر عليها الجرموني على دفعتين.
واطاح ابو شروان بفرصة لا تعوض حين تلقى كرة من الوردي وكسر مصيدة التسلل وانفرد بمبروك زايد لكنه سددها في جسمه (42).
ونزل المنتخب المغربي بهجوم مكثف منذ بداية الشوط الثاني، وحصل على ركنية ارتدت منها الكرة الى جلال القلعي الذي تباطأ في التسديد فتدخل الدفاع السعودي (48)، وابعد مبروك زايد كرة قوية لابو شروان من ركلة حرة جانبية (50)، ونفذ ارمومن ركلة حرة اخرى في مكان وقوف زايد (51).
وتابع طلال المشعل برأسه كرة مررها محمد نور عرضية فعلت العارضة (54)، وارتد السعوديون من منطقتهم بهجمة سريعة قادها محمد نور وارسل الكرة من عند خط المنطقة المغربية الى المشعل المنفرد في الجهة اليمنى مستفيدا من تقدم المدافعين المغربيين فسددها زاحفة مرت من تحت الحارس الجرموني بعد ان ارتطمت بيده اليمنى واستقرت داخل شباكه (56).
ومرت كرة ارمومن بجانب القائم الايمن (63)، وتعرض سعيد خرازي للعرقلة عند خط المنطقة السعودية فاحتسبت ركلة حرة جيدة نفذها ابو شروان وعلت كرته العارضة (74)، ووصلت الكرة الى الوردي من ركلة حرة فدجخل المنطقة ومررها عرضية سبها لها القلعي وتابعها برأسه فمسحت اسفل القائم الايمن وخرجت (75).
وفي ربع الساعة الاخير، بدا المنتخب السعودي كأنه اكتفى بتقدمه بهدفين نظيفين وانكفأ قليلا الى الخلف مع محاولة القيام بمرتدات لم تتعد منتصف الملعب، واشرك جهازه التدريبي الذي غاب عنه رأسه الهولندي جيرارد فاندرليم الموجود في العناية المشددة لاصابته بازمة قلبية، المدافع حمد العيسى بدلا من المهاجم ياسر القحطاني، في حين وقف دفاعه في وجه كل الهجمات المغربية التي لم تشكل خطورة مباشرة وجدية.