السعوديات يمارسن حقوقهن خلسة بعيدا عن سطوة الدولة

قيادة النساء للسيارات تصطدم بالحظر التام

الرياض - احتفلت سعودية هذه السنة باليوم العالمي للمراة متحدية الحظر الذي يمنع النساء من قيادة السيارات في المملكة، وذلك عبر نشرها شريط فيديو على موقع "يوتيوب" الالكتروني تظهر فيه وهي تقود سيارة، كما اعلنت الاحد.
وقالت الناشطة السعودية في مجال حقوق المرأة وجيهة الحويدري انها قامت مؤخرا بقيادة احدى السيارات في منطقة مهجورة على الطريق الساحلي في المنطقة الشرقية في السعودية وسجلت شريطا مصورا وهي تقود السيارة دون ان يعترضها احد وعرضته السبت عن طريق موقع "يوتيوب".
واوضحت انها قامت بذلك "بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي صادف (السبت) للمطالبة بحقوق المرأة السعودية والتاكيد على حقها بقيادة السيارات".
واضافت انها "لم تواجه اي مشكلة خلال قيادتها للسيارة"، وقالت "اساسا ليس هناك مشكله في قيادة المرأة للسيارة في المناطق البعيدة عن المدن وازدحامها وهناك نساء في القرى يقدن السيارات ويوصلن اولادهن للمدارس دون ان يمنعهن احد، المهم ان يسمح للمراة بقيادة السيارة في المدن حتى تلبي المراة احتياجاتها دون الحاجة للسائقين".
وظهرت الناشطة السعودية في الشريط المصور وهي تقود سيارة على طريق ساحلي تحيط به الاشجار غير ان حركة المرور فيه كانت قليلة. وكانت خلال تسجيلها لهذه المشاهد تتحدث عن اهمية حاجة المرأة لقيادة السيارة لتلبية احتياجاتها الضرورية.
واضافت وجيهة الحويدري ان "ما نريده من الدولة السماح بقيادة السيارة للمراة التي تحمل رخصة قيادة رسمية من دول اخرى في مرحلة اولى لانه غير مسموح اصدار رخص قيادة للنساء في السعودية".
واضافت "نحن نطالب بذلك لاننا نعلم ان موضوع قيادة المرأة للسيارة هو موضوع ليس ديني بل هو موضوع اجتماعي والدولة سبق ان صرحت بذلك"، مشيرة الى انها ومجموعة كبيرة من النساء "سبق وان وجهت رسالة للملك عبدالله بن عبدالعزيز ولوزير الداخلية الامير نايف بن عبد العزيز يطالبن بالسماح لهن بقيادة السيارة".
وفي تشرين الثاني/نوفمبر 1990، عبرت نحو خمسين امراة شوارع الرياض وهن في 15 سيارة. الا انهن اعتقلن على الفور وعوقبن، وتم تحذير ازواجهن او الاوصياء عليهن.
وفي السنة التالية، اصدرت السلطات الدينية السعودية فتوى تحظر على النساء قيادة السيارة اضافة الى منعهن من القيام باعمال اخرى.