السد على مشارف نهائي دوري ابطال اسيا

السد تصدى ببساله للضغط الكوري

سوون - بات السد القطري على مشارف المباراة النهائية لدوري ابطال اسيا في كرة القدم بعد فوزه المثير على مضيفه سوون بلوينغز الكوري الجنوبي بهدفين نظيفين الاربعاء في ذهاب نصف النهائي.

وسجل السنغالي ممادو نيانغ الهدفين في الدقيقتين 70 و81.

ويتعين على السد ان يثبت تأهله في مباراة الاياب بالدوحة في السادس والعشرين من الشهر الجاري، رغم انه سيفتقد لاعبين بارزين هما العاجي عبد القادر كيتا الحاصل على بطاقة حمراء ونيانغ لنيله انذارين.

يذكر ان الاتحاد السعودي يلتقي- شونبوك موتورز الكوري الجنوبي

يخوض السد الدور نصف النهائي للمرة الاولى في تاريخه في النظام الجديد للبطولة، علما بأنه كان اول فريق عربي يحرز اللقب تحت المسمى القديم (كأس ابطال الاندية الاسيوية).

وكان ام صلال القطري وصل الى نصف النهائي في نسخة 2009 قبل ان يتوقف مشواره امام بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي الذي توج لاحقا باللقب على حساب الاتحاد السعودي.

السد كان تصدر ترتيب المجموعة الثانية في الدور الاول برصيد 10 نقاط امام النصر السعودي والاستقلال الايراني وباختاكور الاوزبكي، ثم تخطى الشباب السعودي بهدف وحيد في الدور الثاني الذي يقام بطريقة خروج المغلوب من مباراة واحدة على ارض متصدر مجموعته في الدور الاول.

وفي ربع النهائي، خسر ذهابا في اصفهان امام سيباهان صفر-1 في 14 ايلول/سبتمبر الماضي، لكن لجنة الانضباط قررت اعتبار الفريق الايراني خاسرا المباراة صفر-3 لاشراكه الحارس رحمن أحمدي الحاصل على انذارين خلال منافسات الدور الاول للبطولة عندما كان يشارك مع بيروزي الايراني.

وفي مباراة الاياب في الدوحة فاز سيباهان 2-1.

اما سوون فتصدر المجموعة الثامنة في الدور الاول برصيد 12 نقطة امام كاشيما انتلرز الياباني وسيدني الاسترالي وشنغهاي شينهوا الصيني، ثم فاز على ناغويا غرامبوس الياباني 2-صفر في الدور الثاني، وفي ربع النهائي، تعادل مع ذوب آهان الايراني 1-1 في مباراة الذهاب، ثم تغلب عليه 2-1 بعد التمديد في الاياب.

شهدت المباراة احداثا مؤسفة بعد الهدف الثانب للسد حيث القت الجماهير بالزجاجات الفارغة على ارضية الملعب ثم نزل عدد من المشجعين الى ارض الملعب، كما اعتدى عدد من لاعبي سوون وادارييهم على لاعبي السد وفي مقدمتهم محمد كسولا.

توقفت المباراة اكثر 10 دقائق وقام بعدها الحكم السنغافوري عبد الملك بشير بطرد الكرواتي شيفو من سوون فضلا عن كيتا من السد (88).

وبعد استئناف المباراة طرد ممادو نيانغ لنيله الانذار الذاني لتعمده اضاعة الوقت حيث احتسب الحكم 10 دقائق كوقت بدل ضائع.

بدأت المشكلة بكرة اعتقد لاعبو سوون ان كيتا سيعيدها اليهم لكنه مررها الى نيانغ فانفرد وسجل الهدف الثاني.

قدم السد مباراة قوية خاصة في الشوط الثاني حيث تصدوا بشراسة لضغط هجومي من الفريق الكوري الذي سعى لهز الشباك بعد التعادل السلبي في الشوط الاول.

نجح لاعبو السد في تحويل مجرى المباراة بتسجيل الهدف الاول من خلال الهجمات المرتدة، وصعبوا مهمة سوون بالهدف الثاني.

وكان الشوط الاول شهد فرصتين خطيرتين لكل فريق، الاولى كانت لسوون من كرة وصلت الى سونغ سددها مباشرة بجوار القائم مباشرة (18)، رد عليها السد عبر كيتا حين سدد كرة ارتطمت بالعارضة وتحولت الى خارج الملعب (21)، وحين توغل نيانغ وسدد بجوار القائم (24)، قبل ان يطلق يونغ كرة قوية ارتطمت بالعارضة السداوية (40).