السجن 110 سنوات لجندي أميركي أدين بالقتل والاغتصاب في العراق

أميركا تعترف بخطاياها في العراق

واشنطن - اعلن الجيش الاميركي السبت حكما بالسجن مئة وعشر سنوات صدر على جندي اميركي بعد ادانته بتهمة قتل واغتصاب عراقية في الرابعة عشرة بعد قتل افراد عائلتها.
وقال الجيش في بيان ان "حكما بالسجن 110 سنوات صدر على الجندي جيسي سبيلمان مع احتمال الافراج المشروط عنه، لتورطه في آذار/مارس 2006 في اغتصاب عراقية في الرابعة عشرة وقتلها مع ثلاثة من افراد عائلتها".
ودانت محكمة عسكرية اميركية في فورت كامبل (كنتاكي) مساء الجمعة سبيلمان بالاغتصاب والتآمر لارتكاب جريمة اغتصاب واقتحام منزل بهدف الاغتصاب واربع جرائم قتل في المحمودية جنوب بغداد العام الماضي.
وكان سبيلمان اكد الجمعة براءته من تهمة اغتصاب وقتل عبير قاسم حمزة الجنابي وقتل افراد عائلتها لكنه اقر بتهم اقل من بينها الاحراق العمد وعرقلة عمل القضاء.
ورأت المحكمة في فورت كامبل في كنتاكي ان سبيلمان كان في مجموعة جنود قاموا باغتصاب وقتل الجنابي وقتل والديها وشقيقتها واحراق منزلهم في المحمودية.
وجرد سبيلمان من رتبته العسكرية وحرم من كل التعويضات التي تدفع للعسكريين.
وسيحاكم ستيفن غرين (21 عاما) الذي كان قائد مجموعة الجنود امام محكمة مدنية لانه طرد من الجيش لاصابته "باضطرابات نفسية" قبل الكشف عن هذه الجريمة. وقال مدعون فدراليون انهم سيطلبون الحكم عليه بالاعدام في اطار هذه القضية.
وادين ثلاثة جنود في القضية نفسها، هم السرجنت بول كورتيز (24 عاما) والجندي جيمس باركر (23 عاما) اللذان اعترفا بالقتل والاغتصاب للنجاة من عقوبة الموت. وحكم عليهما بالسجن مدى الحياة.
اما الجندي الثالث بريان هوارد فقد حكم عليه بالسجن لمدة عامين وثلاثة اشهر بتهمة عرقلة عمل القضاء.
وكان كشف العام الماضي عن تآمر جنود اميركيين لاغتصاب فتاة عراقية وتغطية جريمتهم بقتلها مع افراد اسرتها واحراق منزلهم، هز سمعة الجيش الاميركي واثار غضبا في العراق.
ونسبت هذه الجريمة اولا الى ميليشيات عراقية قبل ان تظهر رواية مخالفة لما نقله الجنود الاميركيون.
وبعيد وقوع الجريمة، عرض تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين على الانترنت شريط فيديو لجثتين مشوهتين لجنديين اميركيين اكد انهما عذبا وقتلا "انتقاما" للجنابي.
وكان كورتيز تحدث خلال محاكمته امام القضاء العسكري عن تفاصيل هذه الجريمة.
وقال انه سمع اربعة او خمسة عيارات نارية من غرفة النوم التي احتجز فيها غرين والدي الفتاة قاسم حمزة رشيد الجنابي وفخرية طه محسن الجنابي وشقيقتها الصغرى هديل التي كانت تبلغ من العمر ست سنوات.
واوضح ان غرين خرج من الغرفة ليؤكد له انه قتلهم جميعا، قبل ان يقوم باغتصاب الفتاة واطلاق النار عليها في الرأس. وقد غطيا جثتها ثم اضرما النار بها.
وكانت محكمة عسكرية اميركية في كاليفورنيا (غرب) حكمت الجمعة على جندي في مشاة البحرية الاميركية (المارينز) بالسجن 15 سنة مع النفاذ بعد ادانته بقتل مدني عراقي العام الماضي.