السجن يفتح أبوابه لـ'مايسترو' بايرن ميونيخ

'أعرب عن أسفي لتصرفي المشبوه'

ميونخ (ألمانيا) - اعلن اولي هونيس استقالته من رئاسة نادي بايرن ميونيخ الالماني اثر قرار محكمة المدينة بسجنه ثلاث سنوات ونصف السنة لتهربه من دفع ضرائب قدرت بحوالي 27 مليون يورو.

كما قرر هونيس عدم استئناف قرار المحكمة ودخول السجن وقال في هذا الصدد "لقد طلبت من محاميي فريقي عدم التقدم باي استئناف. هذا يتطابق مع تفهي لتحمل مسؤولياتي. التهرب من دفع الضرائب هو اكبر خطأ ارتكبته في حياتي".

وتابع "بالاضافة الى ذلك، استقيل مع مفعول فوري من منصبي كرئيس للمجلس الاستشاري لنادي بايرن ميونيخ. اريد تحاشي اي ضرر يمكن ان يلحق بالنادي".

وشكر "مايسترو" بايرن ميونيخ اصدقاءه وانصار النادي معتبرا بان بايرن يمونيخ هو بيته وسيبقى كذلك وختم "سأبقى وفيا لهذا النادي العظيم والمسؤولين فيه طوال حياتي".

وكانت محكمة ميونيخ الألمانية قد حكمت الخميس بالسجن ثلاث سنوات ونصف السنة بحق رئيس بايرن ميونيخ، أولي هونيس، لتهربه من دفع الضرائب قدرت بأكثر من 27 مليون يورو. وقد اعترف هونيس بالتهمة، وقال في جلسة المحاكمة: "لقد تهربت من دفع الضرائب أريد أن أعرب عن أسفي لتصرفي المشبوه".

وأعلن قاضي محكمة ميونيخ القرار بقوله: "تم إنزال عقوبة السجن لثلاث سنوات وستة أشهر بحق السيد هونيس لقيامه بسبع حالات خطيرة للتهرب من الضرائب".

ورأت مجلة "در شبيغل" الأسبوعية أنه في بلد كرة القدم الأهم في العالم، أثارت القضية كثيرا من الضجيج، لأنها طالت "شخصا يعد مثالا ونموذجا لألمانيا بأكملها".

وبقي هونيس، وهو ابن جزار من جنوب ألمانيا والذي استقبلته المستشارة انغيلا ميركل على العشاء، مديرا تنفيذيا للنادي البافاري على مدى 30 عاما قبل أن يصبح رئيسا لمجلس الإشراف، وأصبح يقود بيد "معلم" خبيرة أكثر الأندية الألمانية إحرازا للألقاب.