السجن لبحريني بتهمة التجسس لصالح إيران

أصابع إيران تعبث بأمن البحرين

دبي - ايدت محكمة استئناف بحرينية الحكم الصادر على احد المواطنين بالسجن عشر سنوات بتهمة التجسس لصالح الحرس الثوري الايراني، بحسبما افادت وكالة انباء البحرين.

وذكرت الوكالة ان المحكمة اصدرت حكمها الاحد مؤيدة حكم الدرجة الاولى الصادر بحق البحريني المسجون.

وكانت محكمة الدرجة الاولى حكمت في تموز/يوليو 2011 على البحريني مع ايرانيين اثنين عملا كدبلوماسيين في الكويت، بالسجن عشر سنوات بتهمة التجسس لصالح الحرس الثوري الايراني.

وحكم على الايرانيين غيابيا.

وكانت النيابة العامة اسندت الى الثلاثة تهمة القيام "خلال الفترة من العام 2002 حتى نيسان/ابريل 2010، داخل المملكة وخارجها بالتخابر مع الحرس الثوري الايراني بقصد الاضرار بالمصالح القومية للبلاد".

كما اتهموا بـ"طلبهم وقبولهم لانفسهم ولغيرهم عطايا مالية من الجهة المتخابر معها مقابل تزويدها بمعلومات عسكرية وببيانات ومعلومات تتعلق بمواقع حيوية داخل المملكة".

وكانت الصحف البحرينية افادت حينها ان "الايرانيين كانا يعملان كدبلوماسيين في السفارة الايرانية في الكويت وتمكنا من تجنيد المدان البحريني خلال زياراته المتكررة لاقاربه في الكويت".