السجن لأردنيين متورطين بالإرهاب

الأحكام تراوحت بين 15 عاماً والمؤبد

عمَّان ـ اصدرت محكمة امن الدولة الاردنية الاثنين احكاماً تراوحت بين السجن 15 عاماً والسجن المؤبد بحق عشرة اردنيين من "حملة الفكر التكفيري" بعد ادانتهم "بالتآمر بقصد القيام بأعمال أرهابية" في المملكة، كما افاد مصدر قضائي.

وقال المصدر ان "المحكمة اصدرت حكماً بالسجن المؤبد بحق المدان نبيل محمد عامر، قائد المجموعة، فيما حكمت بالسجن 15 عاماً بحق تسعة اشخاص آخرين في اطار ذات القضية بعد ادانتهم بالقيام بأعمال ارهابية".

واضاف المصدر ان "المدانين العشرة هم من حملة الفكر التكفيري وكانوا خططوا لتنفيذ اعمال ارهابية ضد معسكرات الجيش ورجال المخابرات وابنائهم ومركز تدريب مكافحة الارهاب وصهاريج الوقود ومحلات بيع الخمور".

ووجهت للمتهمين تهم "المؤامرة بقصد القيام بأعمال ارهابية وتصنيع واحراز مواد ملتهبة ومحرقة بقصد القيام بأعمال ارهابية وحيازة اسلحة اوتوماتيكية بقصد استخدامها على وجه غير مشروع".

والقي القبض على المتهم الرئيس في القضية نبيل عامر في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر 2009، ثم القي القبض على باقي افراد المجموعة تباعاً وبدأت محاكمتهم في 24 يناير/كانون الثاني 2010.

وبحسب لائحة الاتهام فقد "اتفق المتهمون انه في حال تمكنوا من خطف ابناء ضباط مخابرات اردنيين فأنهم سيفاوضون الحكومة الاردنية للافراج عن المحكومة ساجدة الريشاوي وبعض الموقوفين والمحكومين في السجون الاردنية مقابل اطلاق سراح ابناء ضباط المخابرات".

والريشاوي هي العراقية التي حاولت تفجير نفسها في احد فنادق عمان العام 2005 ثم قبض عليها وحكمت بالاعدام.

وكانت الاعتداءات الدموية التي استهدفت ثلاثة فنادق في عمان عام 2005 اودت بـ60 شخصاً وتبناها الزعيم السابق لتنظيم القاعدة في العراق الاردني ابو مصعب الزرقاوي الذي قتل في غارة اميركية استهدفت مخبأه شمال شرق بغداد عام 2006.