السجن خمس سنوات للاسلامي السعودي سعيد بن زعير

ثمن الظهور على شاشة الجزيرة؟

الرياض - قضت محكمة سعودية في الرياض الاحد بالسجن خمس سنوات على الاكاديمي السعودي الاسلامي سعيد بن زعير بعد ادانته بتهمة "اثارة الفتنة والحض على مخالفة ولي الامر"، وفق ما قال نجله.
واضاف عبد الله بن زعير الذي حضر المحاكمة مع عدد قليل من اقارب والده وممثلي جمعية حقوق الانسان ان والده سيطلب استئناف الحكم.
وقال عبد الله عقب جلسة المحاكمة التي استمرت اكثر من ساعتين "اعلن الحكم دون حضور محام".
واثر المحاكمة قام عناصر من الشرطة بلباس مدني بابعاد اقارب واصدقاء بن زعير الذين حاولوا الاقتراب لرؤيته وهو يغادر المحكمة.
وقال مفلح القحطاني ممثل الجمعية السعودية لحقوق الانسان الذي حضر المحاكمة ان "المحاكمة تمت وفق القواعد المرعية".
وفي تعليق على السماح له وعضو اخر في الجمعية بحضور المحاكمة بعد منع ذلك الاسبوع الماضي، قال مفلح القحطاني ان القاضي يملك التصرف في السماح او عدم السماح بحضور المحاكمة.
وكانت وزارةالداخلية السعودية قالت في نيسان/ابريل الماضي ان بن زعير (54 عاما) اعتقل بسبب تصريحات ايد فيها التفجيرات الانتحارية في الرياض التي استهدفت مسلمين وغير مسلمين يسكنون في المملكة.
وجاءت تصريحاته هذه في حوار تلفزيوني على قناة "الجزيرة" الفضائية التي تبث برامجها من قطر.
غير ان نجل المحكوم عليه قال ان القاضي لم يستند في حكمه على تصريحات والده بشان التفجيرات.
واوضح "القاضي لم يدخل في تفاصيل احاديث والدي الصحافية. لقد قال ان حكم السجن خمس سنوات هو عقاب لأنه ظهر على قناة الجزيرة وتحدث في احد المساجد".
وكان بن زعير اعتقل في السابق في اذار/مارس 1995 وحتى اذار/مارس 2003 ثم اطلق سراحه دون توجيه الاتهام له او محاكمته.
ورفض سعيد بن زعير الاجابة عن التهم الموجهة اليه.
ونقل عنه نجله انه سأل القاضي "علام استندت في الحكم؟".
واضاف عبد الله الزعير ان القاضي "لم يعط الفرصة لمحاميه للدفاع عنه".
وكانت محاكمة الشيخ سعيد بن زعير وهو استاذ اعلام سابق بدات في 23 تموز/يوليو.
ورفض بن زعير في الجلسة السابقة بتاريخ 12 ايلول/سبتمبر ايضا الاجابة عن التهم الموجهة اليه.
وقال نجل المحكوم عليه انذاك ان "القاضي قال انه ليس من حاجة لوجود محام حسب الشرع الاسلامي (..) واخرج ما يزيد عن عشرة من عائلة (الزعير) من مكتبه كما طرد ممثلي الجمعية الوطنية لحقوق الانسان".
ويعتقل حاليا ثلاثة اصلاحيين سعوديين بسبب دعوتهم الى تغيرات دستورية. ويعتقل كل من متروك الفالح وعلي الدميني وعبد الله الحامد منذ اذار/مارس الماضي الا انه لم تعقد سوى جلسة محكمة واحدة حتى الان للنظر في قضاياهم. وقد تم تاجيل الجلسة الثانية بسبب عدد الحضور الكبير في المحكمة.
القبض على مطلوب امنيا ومن جهة اخرى القي القبض على مطلوب امنيا في السعودية في عملية مداهمة وقعت لمبنى سكني في حي الصناعية بمدينة تبوك شمال غرب المملكة السعودية، وفق ما ذكر مصدر امني.
واوضح المصدر ان المشتبه به "مطلوب في قضية امنية" وانه اصيب خلال تبادل اطلاق النار.
واضاف المصدر ذاته ان هناك مطلوبا امنيا آخر هرب من المبنى لا تزال قوات الامن تطارده.
واضاف المصدر ان رجل امن اصيب ايضا في عملية المداهمة.
واكد مصدر مسؤول في وزارة الداخلية القاء القبض على احد المطلوبين "من الفئة الضالة" في تبوك بعد اصابته في تبادل اطلاق النار مع قوات الامن الذين اصيب ثلاثة منهم بجروح "متوسطة" الخطورة.
ولم يشر المصدر الى وجود مطلوب ثان فار.
واضاف المصدر في بيان اوردته وكالة الانباء السعودية ان "قوات الامن تمكنت من رصد تواجد احد المطلوبين للجهات الامنية من الفئة الضالة وذلك داخل احد المباني في مدينة تبوك".
وتابع "وعند توجه قوات الامن لالقاء القبض عليه بادر المطلوب باطلاق النار على رجال الامن فتم تبادل اطلاق النار معه واصابته والقاء القبض عليه".
واضاف البيان "كما اصيب في الحادث ثلاثة من رجال الامن باصابات متوسطة".
ويستخدم تعبير الفئة الضالة في الخطاب السعودي للتعبير عن العناصر الاسلامية المتشددة المشتبه بانتمائها الى تنظيم القاعدة.
وكان قتل نحو 90 شخصا واصيب مئات في اعتداءات واعمال عنف منسوبة الى عناصر القاعدة شهدتها السعودية منذ ايار/مايو 2003.