السجن المؤبد لبدو هاجموا الشرطة المصرية

البدو: التهم مجرد تلفيقات سياسية

الاسماعيلية (مصر)ـ قضت محكمة جنايات شمال سيناء المصرية الاثنين بسجن سبعة من البدو مدى الحياة في حكم قال بعض البدو انه قد يعيد تأجيج التوتر المستمر منذ فترة طويلة في شبه جزيرة سيناء.

ويشكو البدو وغيرهم من القبائل العربية الرعوية في سيناء من التهميش ويقولون ان الظروف المعيشية القاسية أدت ببعضهم الى اللجوء الى التهريب والى أنشطة أخرى تعتبرها الدولة أنشطة اجرامية.

وقال القاضي بهاء الدين محمد المري في الحكم ان المحكمة حكمت على سالم علي سالم المطلوب الاول للشرطة المصرية في سيناء ومعه ستة آخرون لمهاجمتهم لضباط شرطة وعرقلتهم لمرور التجارة بين مصر واسرائيل.

وقالت المحكمة ان السبعة فتحوا النار على قوات الشرطة عند مركز انتخابي خلال انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى وحملوا صناديق الانتخابات في محاولة لالغاء الانتخابات.
ولم يبين الحكم سبب اقدامهم على ذلك.

وقالت جماعات حقوقية ان الانتخابات شابتها انتهاكات، وتقول الحكومة ان الانتخابات نزيهة.

ونفت قيادات بدوية التهم وقالوا ان حكم المحكمة سيعيد التوتر من جديد بين الشرطة ومجموعة المطلوبين بعد مدة تزيد على 50 يوماً من الهدوء.

وقال موسى الدلح المتحدث باسم مجموعة وسط سيناء ان جميع من صدرت ضدهم أحكام ينتمون الى قبيلة واحدة وهي قبيلة الترابين وقال "هذه القضايا ملفقة والموضوع في الاساس هو موضوع سياسي".

وألقت الشرطة القبض على الاف البدو بعد سلسلة من التفجيرات استهدفت منتجعات سياحية في جنوب سيناء بين عامي 2004 و2006.
وتوترت العلاقات منذ هذا الوقت بين البدو وقوات الامن مع وقوع اشتباكات متفرقة بين الجانبين.

وأشعل البدو الغاضبون في يونيو/حزيران النار في اطارات سيارات بالقرب من خط أنابيب ينقل الغاز الطبيعي الى سوريا والاردن وبعدها بشهر خطف بعض البدو حافلة من منطقة صناعية بوسط سيناء.

لكن المحللين يقولون ان الحكومة غيرت أسلوبها بتحرير بعض البدو المحتجزين ووعدهم بمنافع اقتصادية لشيوخ القبائل بهدف تأمين تحالفهم عند مطاردتهم للعناصر المطلوبة من المهربين.

وأطلقت وزارة الداخلية المصرية سراح ما يقرب من 210 من البدو منذ يوليو/تموز في اطار محاولتها لتحقيق الهدوء.