الساعدي القذافي يلعب في «الكالتشيو الايطالي»

روما - من نيكولاس ريجللو
الساعدي امام تحد كبير في دوري العمالقة

ربما يمكن مقارنة الساعدي القذافي بديفيد بيكهام من أكثر من منظور، فهو مثل نظيره الانجليزي يلعب في مركز لاعب خط الوسط المهاجم في واحدة من أكبر بطولات دوري كرة القدم في العالم كما يقود السيارات الفارهة وعادة ما يحيط به حراس شخصيون.
إلا أنه وعلى عكس بيكهام الذي انضم مؤخرا لصفوف ريال مدريد، لا يجد الساعدي نفسه مضطرا لمشاركة أحد من زملائه في الفريق في غرفة نومه كما أنه حاصل على درجة علمية في الهندسة فضلا عن درايته بشئون السياسة والاقتصاد.
والساعدي 30 عاما هو نجل الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي والنجم الجديد المحترف في فريق بيروجيا الايطالي.
وأثار انضمامه لاحد أندية دوري الدرجة الاولى الايطالي دهشة واستغراب الكثيرين.
وقال رئيس نادي بيروجيا غريب الاطوار لوسيانو جاوتشي إن ضم الساعدي ليس "عملية علاقات عامة منعدمة الضمير وإنني على ثقة بأنه سيفيد بيروجيا".
ويرأس الابن الثالث للقذافي اتحاد كرة القدم الليبي ويساعد في إدارة شئون الدولة الغنية بالنفط ويقال إنه ربما يتولى الحكم خلفا لوالده.
إلا أن نجل القذافي سعيد في الوقت الحالي بالتنافس مع أليساندرو ديل بيرو وكريستيان فييري.
وقال الساعدي للصحفيين في بيروجيا "أنا هنا لاعمل بكل تصميم .. المهمة المنوطة بي ليست سهلة إلا أنه يتعين علي القيام بها بإذن الله".
إلا أن كونه أول نجل رئيس دولة يحترف كرة القدم من الممكن أن يكون له عيوبه.
وبدا الصحفيون أثناء تقديم الساعدي الشهر الماضي في بيروجيا مهتمين بمعرفة ما إذا كان قد تم إبرام اتفاق هجرة بين روما وطرابلس أكثر من اهتمامهم بمعرفة عدد الاهداف التي من المتوقع أن يحرزها مع فريقه.
ورفض الساعدي التعليق، قائلا إنه جاء ليتكلم عن كرة القدم. وكان نجل القذافي يتحدث وبجواره سفير ليبيا لدى الفاتيكان وضباط شرطة إيطاليون والعديد من الحراس الشخصيين. ولكنه أدلى بعد أيام قليلة بحديث صحفي عن حالة الاقتصاد الايطالي ودوره كمساهم في شركة صناعة السيارات الايطالية المتعثرة فيات.
وفي الوقت نفسه يهتم المسئولون المحليون بالموضوع بشدة، حيث قال قائد الشرطة المحلية فينسنزو إيندولفي إن "شخصية أجنبية بحجم الساعدي تتطلب إجراءات أمنية خاصة".
وقال عمدة المدينة ريناتو لوتشي إن مجيء الساعدي القذافي سيحسن العلاقات مع العالم العربي كما يأمل أصحاب الفنادق في البلدة أن تتدفق وفود من السياح ورجال الاعمال الليبيين لمشاهدة مبارياته.
ومازال يتعين على الساعدي أن يثبت جدارته باللعب في دوري الدرجة الاولى الايطالي، وهو من أقوى منافسات كرة القدم في العالم.
ويبدي المدرب سيرس كوزمي الذي قال إن الساعدي لم يضمن مكانا ضمن الاحد عشر لاعبا الاساسيين حتى الان، تفاؤلا حذرا.
وقال كوزمي "لا يمكنني الحكم عليه كلاعب حتى الان إلا أن لدي انطباع بأنه ذكي ومتواضع للغاية. وأضاف "لقد أخبرني بأنه يريد أن يكون لاعبا عاديا كغيره من اللاعبين في بيروجيا".
ويتفق كابتن الفريق جيوفاني تيدسكو مع المدرب في الرأي، قائلا "إنه ذكي للغاية فضلا عن تواضعه إنه واحد منا بالفعل".
ولم يكن توقيع الساعدي عقدا مع بيروجيا من قبيل المصادفة.
ويعتبر بيروجيا من أكثر الاندية الايطالية غرابة حيث تعاقد مؤخرا مع لاعبين غير معروفين من الصين وكوريا الجنوبية وإيران والاكوادور.
وفي عام 1998 أصبح بيروجيا أول فريق إيطالي يوقع عقدا مع لاعب ياباني هو هايدوتشي ناكاتا وبدا الامر في البداية كما لو كان عملا دعائيا إلا أنه ثبت بعد ذلك أنه صفقة رابحة، ففضلا عن جذب آلاف السياح اليابانيين باع النادي ناكاتا بعد عام إلى فريق روما بعشرة أمثال ثمنه الاصلي.
ومن المعروف عن جاوتشي مالك نادي بيروجيا، الذي تصدر اسمه عناوين الصحف والمجلات الرياضية بتعيينه كارولينا موراس كأول مدربة لفريق كرة قدم بالدوري الايطالي، أساليبه القاسية في معاقبة اللاعبين عند خسارتهم المباريات بوضعهم على مقاعد الاحتياطي لفترات طويلة.
واعترف الساعدي بصراحة بأن التكيف مع الواقع الصعب في نادي بيروجيا لن يكون سهلا.
ونقل عنه قوله "مازال يجب علي أن أتعود على الجلوس على مقاعد الاحتياطي".
وفي الوقت نفسه، أذهل الساعدي مشجعيه بإحرازه هدفين في مباراة ودية قبل بداية الموسم ومن المحتمل أن يشارك في مباراة دولية مع بيروجيا يوم السبت المقبل أمام فريق أليانسي الفنلندي في الدور الثالث لبطولة كأس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم.