الساعدي القذافي يعتذر من الشعب الليبي

وعود بمحاكمة عادلة

طرابلس - عرضت السلطات الليبية شريطا مصورا للساعدي القذافي المعتقل في طرابلس يقدم فيه "اعتذاره" من الشعب الليبي.

والساعدي القذافي الذي يتهمه القضاء بجرائم هدفت الى ابقاء والده الزعيم الراحل معمر القذافي في السلطة، تسلمته طرابلس في السادس من اذار/مارس من النيجر التي كان لجأ اليها في ايلول/سبتمبر 2011 قبيل سقوط نظام القذافي بعد ثورة مسلحة استمرت ثمانية اشهر.

وقال الساعدي القذافي في الشريط الذي بثه التلفزيون الليبي الرسمي مساء الخميس "اطلب الصفح من شعب وحكومة ليبيا"، قبل ان يقر بوقوفه خلف اعمال "زعزعت استقرار" البلاد.

واضاف الساعدي الذي ارتدى زي السجن الازرق وجلس في احد مكاتب ادارة السجون "اريد ان اطمئن عائلتي (...) انا بخير، انا بصحة جيدة واتلقى معاملة جيدة جدا".

وعبر بثها هذا الشريط، ارادت السلطات نفي شائعات عن تدهور صحة الساعدي جراء سوء معاملته في سجن الحدباء في طرابلس، وفق ما ذكر التلفزيون الرسمي. واكد الساعدي الذي بدا في صحة جيدة ان الشريط صور مساء الخميس.

وكشفت السلطات الليبية عن جانب مما وصفتها بـ"اعترافات" الساعدي القذافي، ثالث أبناء العقيد الراحل معمر القذافي، وأحد كبار معاونيه، خلال التحقيقات التي تجريها معه الأجهزة الأمنية، بعد تسلمه من دولة النيجر مطلع مارس/ اذار.

وذكر مسؤول عسكري رفيع أن "اعترافات الساعدي القذافي أظهرت معلومات مؤكدة عن تورط عناصر النظام السابق في محاولات بيع النفط الليبي بطرق غير شرعية، للحصول على الأموال لشراء السلاح"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الليبية الرسمية "وال" الجمعة.

وقال وكيل وزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة، خالد الشريف، في مداخلة هاتفية مع قناة "ليبيا" الرسمية، إن "الساعدي القذافي كشف عن معلومات خطيرة ومؤكدة، لمحاولات بيع النفط الأخيرة غير الشرعية والمشبوهة، يقف ورائها عناصر النظام السابق، المقيمين في الخارج، لمحاولة بيعه لسماسرة النفط، مقابل الحصول على السلاح".

وأضاف المسؤول الليبي أنه "كانت هناك نية لدينا لبث شريط مصور في وسائل الإعلام، لإطلاع الليبيين على اعترافات الساعدي الخطيرة وكشفه لمعلومات مؤكدة، تفيد بمحاولات مستمرة من قبل عناصر النظام السابق، لبيع النفط مقابل السلاح، إلا أن النائب العام طلب تأجيل عرض الشريط لحين البت فيه من الناحية القانونية".

وأعرب الشريف عن أسفه للشعب الليبي، ولإدارة القناة التلفزيونية الرسمية، التي كانت قد أعلنت أنه سيتم عرض شريط اعترافات نجل القذافي، عن التراجع عن عرض الشريط المصور، الذي بحوزة النيابة العامة، وذلك "امتثالاً لطلب النائب العام، وللقوانين في دولة المؤسسات والقانون".