السادات: شهيد قتال الفتنة!

السادات اغتيل في العام 1981

القاهرة - انتقد احد زعماء تنظيم الجماعة الاسلامية الذي نفذ عملية اغتيال الرئيس المصري السابق انور السادات هذه العملية التي قال انها ما كان ينبغي ان تنفذ.
وقال كرم زهدي (51 عاما)، زعيم مجلس شورى الجماعة في حديث لصحيفة "الشرق الاوسط" العربية اجري معه في سجن طره بجنوب شرق القاهرة ونشر الثلاثاء، انه يعتبر "السادات شهيد قتال الفتنة، وكذلك كل من سقط من اعضاء الجماعة او افراد الشرطة في المواجهات بينها وبين افراد الامن".
وخاضت الجماعة الاسلامية وتنظيم الجهاد المسلح المحظور ايضا حربا ضد نظام السادات الذي شن حملة قمع قاسية بحق الاسلاميين بعد ان استعان بهم اثر توليه السلطة في 1970 لمواجهة اليسار والناصريين.
وقال كرم زهدي انه يبدي "اسفه الشديد" لاغتيال السادات في 1981 بايدي عناصر من الجماعة الاسلامية بقيادة الملازم اول خالد الاسلامبولي، خلال استعراض السادس من تشرين الاول/اكتوبر.
ونقلت الصحيفة عن زهدي قوله انه "لو عاد الزمان بالجماعة وبه لما اجازها ولعمل على منعها". وحكم على زهدي بالسجن 25 عاما لادانته بالضلوع في العملية.
واسفرت اعمال العنف التي نفذتها التنظيمات الاسلامية والمواجهات بينها وبين قوات الامن المصرية وبلغت اشدها في التسعينات، عن مقتل اكثر من الف شخص.