الزواج السياحي يغزو المدن اليمنية

زواج يضر بالنساء اليمنيات

صنعاء - دعت ندوة خصصت لبحث ظاهرة "الزواج السياحي" في اليمن في ختام اعمالها الثلاثاء مجلس النواب اليمني الى اصدار قانون يعاقب كل من يقوم بتسهيل هذا النوع من الزواج الاخذ في الانتشار في اليمن، وفق ما اوردت وكالة الانباء اليمنية.
وشارك في الندوة التي نظمتها كلية التربية بجامعة أب (جنوب) عدد من رجال القضاء والقانون والمتخصصين الاجتماعيين وممثلي الهيئات النسائية والمربين والمشايخ.
وناقش المشاركون على مدى يومين 17 ورقة ركزت على معالجة "هذه الظاهرة التي بدأت بالإنتشار في محافظة إب وبقية محافظات الجمهورية نتيجة إقدام بعض السائحين والزوار من دول الجوار على الزواج من فتيات يمنيات لفترة وجيزة ولديهم النية المسبقة في الطلاق بعد قضاء الإجازة في اليمن"، بحسب الوكالة.
ودعا المشاركون مجلس النواب اليمني الى "وضع نص قانوني يعاقب من يقوم بتسهيل هذا الزواج" والى الزام الامناء والعدول "بعدم مخالفة الإجراءات القانونية الخاصة بزواج اليمنية من أجنبي" دون مزيد من الايضاحات.
واكدوا على "ضرورة اضطلاع مختلف الجهات المسؤولة في الدولة ومعها مؤسسات المجتمع المدني في توعية المجتمع بالآثار الاجتماعية السيئة المترتبة على الظاهرة وقيام الجامعات ومراكز البحث العلمي بدراسات لمختلف المشاكل الاجتماعية ومنها ارتفاع غلاء المهور والمغالاة في تكاليف الزواج".