الزعيم الليبي يرعى مصالحة تاريخية بين تشاد والسودان

اصلاح ذات البين

نجامينا - اجتمع الثلاثاء في نجامينا الرئيس التشادي ادريس ديبي والسوداني عمر البشير والرئيس الحالي للاتحاد الافريقي دنيس ساسو نغيسو رئيس الكونغو والزعيم الليبي معمر القذافي، وذلك في خيمة الزعيم الليبي.
وبعيد حفل تنصيب ديبي، دخل كل من القذافي والبشير وساسو خيمة الزعيم الليبي التي نصبت في حديقة فندق 'كمبنسكي' المملوك لليبيا، قبل ان يلتحق بهم ديبي الذي اعيد انتخابه في الثالث من آب/اغسطس رئيسا على تشاد لولاية ثالثة.
ولم يتم تقديم اي معلومات بشأن موضوع المباحثات بين القادة الاربعة غير انه تجدر الاشارة الى ان نجامينا والخرطوم دخلتا في نزاع خفي منذ عدة اشهر وتبادلتا الاتهامات بدعم المتمردين في البلدين وذلك قبل توقيع اتفاق يهدف الى تطبيع العلاقات في 26 تموز/يوليو الماضي.
وفي كانون الاول/ديسمبر اعلنت تشاد انها "في حالة حرب" مع الخرطوم قبل ان تعلن في نيسان/ابريل قطع علاقاتها الدبلوماسية مع السودان.
وكان الرئيس السنغالي عبد الله واد اعلن في الخامس من آب/اغسطس عن عقد اجتماع "مصالحة" الاربعاء بين ديبي والبشير في داكار تحت رعايته.
واعلنت الرئاسة السودانية صباح الثلاثاء توجه البشير بشكل مفاجىء الى نجامينا للمشاركة في مراسم تنصيب ديبي واضافت ان البشير سيزور اثر ذلك داكار برفقة الرئيس السنغالي الموجود ايضا في نجامينا.
وفي خبر لاحق اعلن مسؤول تشادي رفيع المستوى ان الرئيسين التشادي ادريس ديبي والسوداني عمر البشير تعهدا الثلاثاء باعادة فتح سفارتيهما وحدودهما المشتركة على الفور وذلك عقب قمة مصغرة عقدت في نجامينا.