الزرقاوي يتبنى خطف موظفي السفارة المغربية في العراق

تحت رحمة الزرقاوي

دبي - تبنى تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الذي يقوده الاسلامي المتطرف ابو مصعب الزرقاوي الاربعاء خطف اثنين من موظفي السفارة المغربية في بغداد كانا قد اختفيا الخميس، وذلك في بيان على شبكة الانترنت.
وجاء في بيان على موقع اسلامي على شبكة الانترنت "قام اخوانكم في الجناح العسكري بتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بالقاء القبض على المغربيين العاملين في سفارة الحكومة المغربية في بغداد ولا يزال التحقيق جاريا معهما".
واضاف البيان الذي لم يمكن التحقق من صحته ويحمل توقيع ابو ميسرة العراقي، المتحدث باسم مجموعة الزرقاوي، ان "اخوانكم في تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين ماضون في جهادهم وقتالهم اعداء الله حتى ... يكون اما النصر واما الشهادة".
وكانت وزارة الخارجية المغربية ذكرت امس الثلاثاء انها "لا تملك اي معلومات" عن اثنين من موظفيها في سفارتها في بغداد مفقودين منذ الخميس في العراق.
وقالت الوزارة في بيان انها "ما زالت لا تملك اي معلومات منذ بعد ظهر الخميس عن اثنين من موظفي سفارة مملكة المغرب في بغداد".
والموظفان المغربيان هما عبد الرحيم بوعلام (55 عاما) وهو سائق واب لثلاثة اولاد، وعبد الكريم المحافظي (49 عاما) وهو عامل صيانة. وهما متزوجان من عراقيتين.