الرِّباط تسعى لترسيخ 'سينما الجودة'

الانفتاح على التجارب والجغرافيات السينمائية العالمية

الرِّباط ـ شدَّد منظِّمو "مهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف" الذي انطلقت فعاليات دورته الرابعة عشرة السبت في العاصمة المغربية على انحيازهم لسينما "الجدة والجودة" في مغرب تزدحم أيامه بالمهرجانات المكرسة للفن السابع.
واعتبر رئيس المهرجان عبد الحق منطرش ان المهرجان يريد "تقديم صورة مغايرة لسينما ترتقي بالذوق والوجدان وتساير التحوُّلات السياسية والاجتماعية في أفق مغرب الحداثة والديمقراطية والتعدُّد والاختلاف".
من ناحيته اعتبر حمادي غيروم مدير المهرجان ان المسابقة الرَّسمية "مفتوحة على التجارب والجغرافيات السينمائية العالمية المختلفة التي تتماشى والخط العام للمهرجان" الطَّامح لتكريس سينما المؤلف.
انطلق المهرجان الذي يستمر لغاية 30 حزيران/يونيو من "مسرح محمد الخامس" في الرباط بعرض فيلم التونسي الفرنسي عبد اللطيف كشيش "الكسكسي بالسمك" الذي نال أربع جوائز سيزار وجائزة لجنة التحكيم في مهرجان البندقية الاخير وحقَّق اكثر من مليون مشاهد في الصالات الفرنسية.
ويختتم المهرجان بعرض فيلم "كايت رانر" (صانع الطائرات الورقية) الأفغاني - الأميركي للمخرج مارك فورستر.
ويترأس لجنة تحكيم المهرجان المخرج البولندي اندريه زولاسكي ويشارك في عضويتها الموسيقي البلجيكي كريستيان لوري والمخرج الفرنسي ايفان ليموان ومدير مهرجان نيويورك الدولي للفيلم بيتر سكارليت والمخرج والمنتج الاسباني برسيلو فرانسيسكو الذي ساهم في انتاج شريط "ظفائر" للمغربي جيلالي فرحاتي.
ويشارك في عضوية لجنة التحكيم الكاتب السوري حيدر حيدر والمخرجة المغربية ياسمين قصاري مخرجة شريط "الراقد" والنحاتة المغربية اكرام القباج والمنتج الروماني فلاديمير ماران.
وتصدرت قائمة مكرمي حفل الافتتاح الإذاعية والممثلة بديعة ريان التي وصفت بانها "ايقونة مغربية".
وكرم المهرجان "نجمة الجماهير" على مدى عشرين عاماً نادية الجندي التي حققت افلامها أعلى الإيرادات في مصر والعالم العربي.
غير ان التكريم استدعى انتقاد الصحافة المغربية للمهرجان الذي يكرم سينما المؤلف في حين ان نادية الجندي ادت ادواراً شعبية في افلام تجارية بمعظمها.
وكرم المهرجان كذلك احد رموز السينما السورية الحديثة المخرج نبيل المالح صاحب "بقايا صور" و"الكومبارس" بين 12 فيلماً نالت 50 جائزة وبجانبها كثير من الاعمال التلفزيونية.
ومن المغرب كرم مهرجان الرباط المخرج لطيف لحلو الذي أسهم في تأطير السينما المغربية وتراس هيئة الاذاعة والتلفزيون المغربية وآخر عمل أنجزه شريط "سميرة في الضيعة" قبل اشهر.
ويتنافس على جوائز المهرجان ضمن المسابقة الرسمية 12 فيلماً من البلدان العربية واوروبا واميركا اللاتينية.
وبين الافلام العربية المصري "ألوان السما السبعة" لسعد هنداوي والسوري "خارج التغطية" لعبد الحميد عبد اللطيف والجزائري "عائشات" لسعيد ولد خليفة والجزائري- الفرنسي "آخر الادغال" لرباح عمر زعيميش.
وخلت المسابقة من اي فيلم مغربي على اعتبار ان الافلام المغربية سبق عرضها في مهرجانات اخرى.
وضمن المسابقة من المانيا فيلم "سعادة ايما" لزفين تادكين و"الدفتر" للايرانية هنا مخملباف والاميركي-العراقي "داود وليلى" لجاي جون روي والبلجيكي "شقائق النعمان" لفيليب بلاسباند.
وتحضر السينما المكسيكية في المسابقة الرسمية عبر فيلم "قطع غيار" لآرون فرنانديز وكرواتيا عبر "ارمين" لاوغنيين سفيليسي ويتمثل بولندا فيلم "قدر ستيفيك" لاندري ياكيموسكي وفرنسا فيلم "قفزة في الفراغ" للمخرجة اوريليا جورج.
ويضم المهرجان تظاهرة "سينما العالم" ويعرض في اطارها فيلم "بارابون" للايراني سامان سالور وفيلم "جنون" للتونسي فاضل الجعايبي.
وتخصص تظاهرة تضم 8 افلام للفيلم المغربي الحديث وضمنها "القلوب المحترقة" لاحمد المعنوني و"عود الورد" للحسن زينون و "في انتظار بازوليني" لداود اولاد السيد.
ويكرم المهرجان عبر تظاهرة استعادية المخرج الكازاخستاني داريجان اومرباييف بحضوره.
وتحتل افلام المخرج الخمسة مكانة هامة في المهرجانات الدولية وسبق له وفاز عام 1998 بجائزة تظاهرة "نظرة خاصة" في مهرجان كان السينمائي.
ويعرض المهرجان للمخرج عمرباييف آخر افلامه "شوقة" الذي يقدم لاول مرة في بلد عربي وتشارك في تمثيله النجمة الكازاخستانية الشابة اغنور تيرغامباييفا.
ولا يغفل المهرجان الهادف لاشاعة الثقافة السينمائية لدى سكان الرباط سينما الشباب والصغار اذ يعرض عدداً من افلام التحريك مثل افلام ميشال اوسيلو الذي سيكون لرواد المهرجان لقاء خاص معه، وهي "ازور واسمر" وكيريكو والساحرة" و"كيريكو والحيوانات المفترسة".
ويقدم مهرجان الرباط بانوراما للسينما الهندية التي تحتل المرتبة الثانية في المغرب لناحية الاقبال بعد السينما الاميركية وقبل المغربية والمصرية.
وتركز ورشات المهرجان على الفيلم الوثائقي يتصدرها "محامي الرعب" للمخرج باربيت شرودر حول حياة المحامي الفرنسي الشهير جاك فيرجيس.
وضمن اللقاءات والمحترفات ينظم لقاء للطلبة مع المخرج السوري نبيل المالح الذي يعطي درس السينما فيما يشارك في تنظيم محترفات الفيلم الوثائقي المغربيان حكيم بلعباس وعلي صافي والسوري عمر اميرالاي والفرنسي سيزار الباييس.
وتنظم ورش عمل لكتابة السيناريو مع مخرجين اوروبيين اما ندوة المهرجان فمحورها "الموزعون الأوروبيون وسينما الجنوب" وهي تبحث في سبل تحسين شروط أفلام الجنوب في اوروبا.