الريدي يحتفل بكتابه 'رحلة العمر .. مصر وأمريكا معارك الحرب والسلام'

أحداث فارقة

القاهرة ـ وصف السفير عبدالرؤوف الريدي الاحتفالية التي أقيمت بمناسبة إطلاق كتابه "رحلة العمر .. مصر وأمريكا معارك الحرب والسلام"، بحضور حشد كبير من أصدقائه من السفراء والدبلوماسيين ورجال الثقافة والأدب والمجتمع، بالتكريم الكبير الذي يعطيه أكثر من حقه، موضحا أنه لولا الدور الذي لعبته دار نهضة مصر للنشر في دفعه وتشجيعه لإتمام هذا الكتاب لما ظهر للنور فى هذا الوقت القياسي .

وقال: إن الدوافع التى جعلته يكتب هذا الكتاب، كان أهمها وجوده ومعاصرته لفترات تاريخية من خلال مواقع معينة شكلت جزءا هاما من تاريخ مصر، بدءا من العام 1955 عندما التحق بالخارجية وحتى اليوم، وما تخلل ذلك من أحداث سياسية فارقة خلال فترات الحرب والسلام التي مرت على مصر.

ووصف كتابه بأنه تسجيل لمشاعره الإنسانية خلال هذه الفترات والأحداث التاريخية التى عاصرها ليكون دليلا مرشدا لشبابنا الدبلوماسيين توضح لهم جزءا من الأحداث الصعبه والحساسة التي مرت على مصر، وقال: "إن هذه المشاعر التي حرصتُ على تسجيلها بأمانة والأحداث كما رأيتها رغم أني لست مؤرخا لكنها محاولة لكي يفهم من خلاله المواطنين والأجيال القادمة ما كان يجري خلال هذه الحقبه من التاريخ".

وأوضح السفير الريدي أن أهم حقبة تاريخية وذروة عمله الدبلوماسي التي عاصرها من وجهة نظره كانت عقب توجهه للولايات المتحدة التي وصفها بأنها "لاعب رئيسي في منطقتنا العربيه" بداية منذ عصر الرؤساء الأميركيين منذ روزفيلت حتى بوش الأب وما تخللها من أحداث من الاعتراف بإسرائيل والعدوان على مصر وهزيمة 67 ونصر أكتوبر المجيد واتفاقية السلام.

ووصف الغزو العراقي للكويت أنه كان أكبر سبب في شق الصف العربي، الذى ما زلنا نعاني من تداعياته حتى اليوم، وكانت أيضا أحد أسباب الغزو الأميركي للعراق، وهو الأمر الذي حاولتُ نقله بإمانة للتاريخ ولشباب مصر والعرب الذين لهم الحق لمعرفة ما جرى.

من ناحيته وصف الدكتور زاهي حواس الأمين العام للمجلس الاعلى للآثار بمصر بأن السفير الريدي مدرسة في الدبلوماسية والأخلاق الرفيعة والعلاقات الطيبة مع الساسة والعامة، وقليلا ما نجد دبلوماسيا وشخصية مثل الريدي لديها كل هذه الصفات والأهم أن الشعب المصري بجميع فئاته يعرفه جيدا ويحترمه ويقدر دوره في خدمة الدبلوماسية المصرية.

وأضاف حواس أن صداقته بالسفير الريدي تعود إلى أيام الدراسة بالولايات المتحدة وكان عمره 33 عاما، وتعرف وقتها عليه وبنى صداقة قوية، موضحا أن سياسيا في قامة السفير الريدي كان خير واجهة لمصر في العلاقات الدولية حيث كان يستغل أي مناسبة داخل المجتمع للترويج لمصر خاصة المعارض الأثرية التي كانت تقام بالولايات المتحدة إبان فترة وجوده هناك.

وأوضح أن السفير الريدى كان أميرا للدبلوماسية الشعبية فكان ينشر مبادئ التسامح والعلاقات بين الساسة والعامة في المجتمع الأميركي فحظي باحترام الجميع، مشيرا إلى أن ذلك لم يقف فقط عند المحطة الأميركية من حياته بل استمر عندما عاد إلى مصر خلال العمل العام حيث أنشا مكتبات مبارك التي كان من خلالها قدوة ومثلا أعلى للشباب المصري خاصة وأنه مستمع جيد وحكيم لديه السماحة والقبول والشخصية القيادية.

ودعا الدكتور زاهي حواس السفير الريدي باستكمال هذا العمل الهام في كتابة التاريخ من خلال سيرته الذاتية، وعمل جزء ثان من هذا الكتاب يستكمل خلاله محطات هامة من تاريخ مصر ليعرف شبابنا تاريخهم الحقيقى من خلال رموزهم في كافة المجالات.

وقال الدكتور مصطفى الفقي إن هناك اهتماما كبيرا حظى به كتاب السفير عبدالرؤوف الريدي خلال الإعلان عن حفل توقيعه وإطلاقه في وسائل الإعلام، موضحا أن السفير الريدي يمكن وصفه بأنه سياسي دبلوماسي حيث أنه يفهم في السياسة الداخلية مثلما يفهم في السياسة الخارجية.

ووصف الدكتور الفقى السفير الريدى بأنه صاحب تاريخ مشرف ومعيار للوطنية في مصر، إضافة الى علاقاته الكبيرة والمتشعبة عندما كان سفيرا لمصر في نيويورك برجال الكونجرس الأمر الذي انعكس على مصرنا الحبيبه فكان دوره واضحا في إنهاء الدين المصري الخارجي.

وقال إن إنسانيته وصدقه جعلاه عند كتابه هذه السيرة الذاتية يعطي كل واحد من زملائه الدبلوماسيين حقه بأمانة وصدق وموضوعية، موضحا أن الجميع تعلم من الريدي كيفية أن يكون داعما لزملائه وقدوة حسنه في العمل الجاد بالإضافة للتواضع مع العامة والخاصة والتواصل مع الناس بإنسانية رحبة.

وخلال الحفل ألقت داليا إبراهيم نائب رئيس مجلس إدارة دار نهضة مصر، كلمة أسرة دار نهضة مصر للنشر، نيابة عن محمد إبراهيم رئيس مجلس الإدارة، التي أكد فيها احتفاء الدار بأحد رجال الدبلوماسية المصرية الذي سطر تاريخا من العمل الدبلوماسي في شتى بقاع الأرض، فكان اسمه عنوانا لمصر في الكثير من المحافل الدولية شريكا للقادة والزعماء في صناعة القرار مساهما في كتابة تاريخ مصر منذ الخمسينيات وحتى الآن، هو رجل الدبلوماسية المصرية السفير عبدالرؤوف الريدي.

وأوضح أنه منذ الإعلان عن نية طرح كتاب "رحلة العمر .. مصر وأمريكا معارك الحرب والسلام"، بمعرض القاهرة للكتاب وهو يحتل اهتماما كبيرا من وسائل الإعلام والمتابعين للشأن الدبلوماسي، لما لهذا العمل من الأهمية كونه يزيل الغموض عن بعض الحقائق ويكشف العديد من التفاصيل عبر أيام وأعوام من العمل الدبلوماسي والمسيرة الوطنية والرؤية الشخصية للسفير الريدي، هذه الرؤية التي تطورت بتطور الوقائع التاريخية الثرية التي شكلت تاريخ الشعوب التي ارتبطت بها.

وأشار إلى أن كتاب السفير الريدي كونه من الأهمية سيضيف لمكتبتنا العربية، كتابا هاما يحوي فصولا من تاريخنا، عبر العمل الدبلوماسي المصري خلال فترات تاريخية فارقة، وسيكون دليلا مرشدا لشبابنا في كيفية التعامل مع قضايانا خاصة الخارجية التي تحتاج الكثير من الحنكة والعمل الهادىء والإلمام بالتفاصيل وصولا للنتائج المرجوة التي تعود بالنفع على مصرنا الحبيبة وعالمنا العربي، إضافة لكونه مرجعا هاما للمؤرخين في عدد من القضايا الهامة، ولما لا، خاصة أنه كتب بروح الأديب وبضمير القاضي، فهو قطعة أدبية وتاريجية فريدة.

وفي كلمته أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن أهمية العطاء الكبير الذي بذله السفير عبدالرؤوف الريدي للدبلوماسية المصرية الأمر الذي يجعل الجميع يحترم ويقدر لهذا الرجل جهوده، موضحا أن كتابة السير الذاتية هام جدا خاصة عندما تكون انطباعات إنسانية أكثر منها تسجيل للوقائع.

وكشف موسى أنه بصدد كتابة مذكراته قريبا من وجهة نظره يقدمها كوثيقة للأجيال القادمة، مشيرا إلى أننا نحتاج في مصر وعالمنا العربي إلى مؤرخين مخلصين لكتابة تاريخنا ورصد الأحداث الهامة التي عاشتها مصر على التاريخ، موضحا أن تاريخ النضال والحركة السياسية في مصر رسمت في الاربعنييات وتأكدت في الخمسينيات وهو الأمر الذى يتطلب رصده وتحليله وتسجيله تاريخيا.

يذكر أنه حضر احتفالية إطلاق كتاب السفير عبد الرؤوف الريدي "رحلة العمر .. مصر وأمريكا معارك الحرب والسلام"، إلى جانب المتحدثين السابقين الدكتور أحمد درويش وزير الدولة للتنمية الإدارية، ومحافظ القاهرة عبدالعظيم وزير، والسفيرة الأميركية بالقاهرة مارجريت سكوبي، والدكتور فوزي فهمي عضو مجلس الشورى ورئيس اللجنة العليا للمهرجانات، وعدد كبير من السفراء والدبلوماسيين المصريين والأجانب ورجال الثقافة والفن والإعلاميين ورجال المجتمع.