الريال السعودي يرتفع لأعلى مستوى منذ سبعة أشهر مقابل الدولار

هل تستعد السعودية لفك ربط عملتها بالدولار؟

دبي - ارتفع سعر صرف الريال السعودي لاعلى مستوى منذ نحو سبعة أشهر مقابل الدولار الاميركي الخميس بعد أن قال محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) إن السعودية لن تقتدي بالولايات المتحدة وتخفض أسعار الفائدة.

وفي الساعة 0915 بتوقيت جرينتش جرى تداول العملة السعودية بسعر 3.7478 ريال مقابل الدولار وهو أعلى مستوى منذ 26 فبراير\شباط الماضي.

وقال حمد سعود السياري محافظ البنك المركزي الاربعاء ان السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم ستحجم عن خفض الفائدة بعد أن قرر مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) خفضها نصف نقطة مئوية.

وقال السياري انه يرى بعد مراجعة وضع السيولة والوضع الاقتصادي أنه لا داعي لتعديل الفائدة.

وتميل السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي الخمس الاخرى للاقتداء بتحركات الفائدة الاميركية للحفاظ على القيمة النسبية لعملاتها اذ تربط أغلب هذه الدول عملاتها بالدولار.

ودارت تكهنات في الاسواق بأن القرار قد يرغم السعودية على الاقتداء بالكويت وفك ربط عملتها بالدولار الاميركي.

لكن ستيف برايس خبير اقتصاد الشرق الاوسط في بنك ستاندرد تشارترد قال ان من المستبعد أن تقرر السعودية فك ربط العملة.

وقال "في نهاية اليوم لا يمكن أن تكون أسعار الفائدة السعودية أعلى من الفائدة على الدولار لان ذلك سيشجع على المضاربة...ونتوقع أن تحمي السعودية ربط العملة عند الضرورة لكنها ستسمح بانخفاض أسعار الفائدة."

وأضاف "لا أعتقد أن تعليقاته تغير الاحتمالات لكنها تغير رؤية السوق للاحتمالات."

وقالت صحيفة ديلي تلجراف البريطانية الخميس ان هذه الخطوة تشير الى أن السعودية تستعد لفك ربط العملة بالدولار في خطوة ربما تنذر باطلاق موجة لبيع الدولار في الشرق الاوسط."

وأظهر استطلاع لاراء المحللين الاسبوع الماضي أن السعودية هي الاقل احتمالا بين دول الخليج ان ترفع قيمة العملة أو تعدل ربط العملة قبل تحقيق هدف الوحدة النقدية الخليجية.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري قال السياري ان وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في دول الخليج سيجتمعون في أكتوبر\تشرين الاول لبحث خطط الوحدة النقدية التي أصبح من المتعذر تحقيقها بحلول الموعد المستهدف في عام 2010.

وفي مايو أعلنت الكويت التخلي عن ربط العملة لان انخفاض الدولار كان يغذي التضخم.

وارتفع التضخم في السعودية الى أعلى مستوى منذ سبع سنوات في يوليو\تموز الماضي اذ بلغ 3.83 في المئة لارتفاع أسعار المواد الغذائية والايجارات.

وقال السياري في وقت سابق من الشهر ان التضخم قد يرتفع الى أربعة في المئة هذا العام وهو ما سيكون أعلى مستوى منذ 13 عاما.

ولم تكن هذه هي المرة الاولى التي لا تقتدي فيها السعودية بتحركات الفائدة الاميركية اذ أنها امتنعت في أوائل عام 2006 عن رفع الفائدة عندما انخفضت سوق الاسهم المحلية بشدة.