الرياض: الصهيونية وراء الحملة على السعودية في الولايات المتحدة

الامير سلطان يوجه اصابع الاتهام

الرياض - اتهم وزير الدفاع السعودي سلطان بن عبد العزيز "الصهيونية" بالوقوف وراء الحملة الاعلامية على السعودية في الولايات المتحدة وذلك في تصريحات نشرتها الصحف السعودية الخميس.
واتهم الوزير "الصهيونية بالوقوف وراء الحملة" وقال "ان اساسها كان موقف السعودية قبل تلك الاحداث (11 ايلول/سبتمبر) تجاه فلسطين".

كما اكد "ان الحملة ليست في صالح الولايات المتحدة نظرا لما بينها وبين المملكة من مصالح مشتركة كبيرة".

وقد اتهمت الصحافة الغربية لا سيما الاميركية السعودية بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر بالتساهل تجاه الارهاب وتقبل التطرف الديني. وقد ادرجت اسماء عدة سعوديين على لائحة المشتبه في تنفيذهم تلك الاعتداءات.

واشارت الصحف السعودية الى ان الاف السعوديين في الولايات المتحدة تعرضوا للمضايقات بعد الاعتداءات الارهابية.

ووجهت صحيفة الوطن السعودية الخميس تحذيرا الى الولايات المتحدة من ان الرياض اوشكت على ان تضيق ذرعا لا سيما بعد تغطية وسائل الاعلام الاميركية خبر توقيف اميرة سعودية هذا الاسبوع في فلوريدا بتهمة ضرب خادمتها الاندونيسية.

وكتبت الصحيفة في افتتاحية لها "لا نعلم بالضبط لماذا تصر الولايات المتحدة على تشويه علاقاتها مع الدول العربية والاسلامية وتحديدا مع السعودية التي لم تأل جهدا للمحافظة على علاقات طيبة مع واشنطن في جميع المجالات".

واضافت ان وسائل الاعلام الاميركية شوشت على "الرأي العام الاميركي المضلل الذي لم يعد قادرا على التمييز بين الصديق والعدو بفعل سيطرة اليهود على اعلامه وبعض مسؤوليه حتى باتت مصلحة اسرائيل اولوية اميركية قبل مصلحة امريكا نفسها".

وختمت الوطن بالقول "لذلك نامل ان يعي الاميركيون قبل فوات الاوان ان للصبر حدودا".