الرياض: الخلية الارهابية تنتمي الى القاعدة

الصحف السعودية نشرت صور اعضاء الخلية المطاردين

الرياض - اعلن وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز ان الخلية الارهابية المؤلفة من 19 شخصا على الاقل التي تلاحقها السلطات السعودية، والتي كشف النقاب عنها الاربعاء، تنتمي الى تنظيم القاعدة الذي يتزعمه اسامة بن لادن.
وقال الامير نايف لصحيفة "الرياض" السعودية الخميس ان "كل عناصر الخلية من المعروف عنهم انهم من المنسوبين لتنظيم القاعدة (...) لكن حتى نتأكد من ذلك مئة في المئة لا بد من القبض عليهم والتأكد" من ذلك.
وكانت اجهزة الامن السعودية عثرت الثلاثاء خلال عمليات ملاحقتها هذه المجموعة، على كميات كبيرة من الاسلحة والمتفجرات، حسب ما اعلنت وزارة الداخلية السعودية في بيان لم تشر فيه الى علاقة الاشخاص الذين يجري البحث عنهم بالقاعدة.
وقال الامير نايف "أنهم كانوا ينوون القيام بعمليات إرهابية قد يكون من بينها تدمير مبان واستهداف أشخاص نظرا لضخامة حجم ونوعية الأسلحة والذخائر التي بحوزتهم".
وقال ان الاسلحة التي عثر عليها "جاءت عن طريق التهريب او عبر تجار الاسلحة او قد تكون مسروقة او مأخوذة من مستودعات رسمية".
وعن كيفية دخول هذه الكميات من المواد المتفجرة والاسلحة والذخيرة الى المملكة قال الامير نايف "للأسف لاشك أنها جاءت من أماكن مجاورة ولم تأتنا بطائرات أو بواخر".
واوضح ان "وراء هذه الخلية أبعادا سياسية هدفها الإساءة لأمن وصورة هذه البلاد حكومة وشعبا، وقد تكون جاءت بدعم وتسليح خارجي لهؤلاء الأشخاص المغرر بهم وبأفكارهم عبر مبادئ دينية خاطئة".
وشدد وزير الداخلية السعودي على ان السلطات السعودية "ستعمل بحزم وقوة وبتكاتف المواطنين والمقيمين وذوي المطلوبين للقبض عليهم".
ونفى أن يكون لموعد إعلان إحباط محاولة هؤلاء الأشخاص اي ارتباط بالزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الأميركي كولن باول الى المملكة".
ووعد الامير نايف بتقديم مكافآت تصل الى 300 الف ريال (80 الف دولار) لمن يقدم معلومات حول الخلية و50 الف ريال (13 الف دولار) لمن يقدم اي معلومات حول احد اعضائها.
وفي تصريح اخر نقلته صحيفة الوطن السعودية اوضح الامير نايف ان اعضاء الخلية تلقوا تدريبات عسكرية في افغانستان موضحا انهم "شبان ويعانون من غسل دماغ" و"ينعتون الاخرين بالكفار".
وأشار إلى ان التعرف عليهم كان من خلال بعض الوثائق والمفكرات الخاصة بهم "وتوصلنا إليهم أيضاً من خلال رجال الامن". ونفى الامير نايف أن يكون هؤلاء تلقوا الدعم المالي من داخل السعودية.
وأضاف الوزير السعودي "أن الدول العربية والامة الاسلامية والمملكة في مقدمتها مستهدفة".