الرومانسية تسبح ضد تيار العنف في 'طريق'

المسلسل اللبناني الرمضاني لنادين نجيم وعابد فهد يدور حول قدرة المشاعر على محو الفوارق الثقافية والفكرية بين الحبيبين.


عابد فهد ونادين نجيم تألقا في 'لو'


رواية 'الشريدة' تحولت الى ملحمة سينمائية 

بيروت - أعاد مسلسل "طريق" اللبناني المعروض في شهر رمضان أجواء الرومانسية الجميلة والحب الصادق النابع من القلب وقيم الشهامة والاخلاق الرفيعة الى جمهور نفر من مشاهد القتل والدماء والعنف والمخدرات الطاغية على أغلب الاعمال الفنية الرمضانية في السنوات القليلة الماضية.
غلبت مشاهد العنف والقتل على المسلسلات العربية الرمضانية، وكانت الجرائم الوحشية الجانب المشترك لأغلب الأعمال التي تتصدر أسماء أبطالها اللامعة المشهد الفني في رمضان في كل سنة تقريبا.
وفي الوقت الذي تمنى فيه المشاهد العربي الهرب من العنف اليومي بكل أشكاله الى متنفس فني يجدد فيه الحياة، اصطدم بمشاهد تذكره بأسوا حالات العنف التي تعيشها العديد من الدول.

والعمل مأخوذ عن قصة الكاتب الكبير نجيب محفوظ "الشريدة"، وسيناريو وحوار الكاتبة ريم حنا.
وسبق ان تحولت "الشريدة" لفيلم في العام 1980، حيث أصبح من أيقونات السينما المصرية، ولعب بطولته وقتها نجلاء فتحي ومحمود ياسين.
وقصة العمل تسلط الضوء على شخصية جابر سلطان صاحب مطعم السلطان في لبنان ويؤدي دوره النجم عابد فهد، وهو شخص بشوش وكثير النكتة، ولكنه في نفس الوقت سليط اللسان ولاذع الكلمات. فالحياة منحته الثروة لكنها لم تمنحه الثقافة أو المعرفة وفي نفس الوقت لا يسعى لها وبعد أن تتوفى زوجته وولده الوحيد بحادث سير ينتقل للعيش في لبنان لتضعه الأقدار في مواجهة "أميرة" التي تؤدي دورها النجمة نادين نجيم، وهي فتاة جذابة وجميلة في ريعان الشباب ومن عائلة فقيرة وتمر بظروف عصيبة.
وتتوالى الاحداث بين "سلطان" و"اميرة" ويقعان في قصة حب جارفة لكنها يواجهان عقبات كثيرة ودوامة من المشاكل.
ويدور المسلسل حول قضية التفاوت  الثقافي والفكري بين الحبيبين وقدرة الحب على محو الفوراق الاجتماعية.

مسلسل طريق
صراع بين العقل والقلب

وقال الممثل السوري عابد فهد "يسلّط العمل الضوء على رجلٍ ينتمي إلى بيئة فقيرة وشعبية جداً، تمكّن من جمع ثروته خلال حياته العملية التي بدأها طفلاً بعد أن فقد أباه، وحين يلتقي بامرأة متعلمة ومثقفة تدرس المحاماة وتطمح لأن تعمل في القضاء، يبرز سؤالاً مفاده: هل يمكن لهذه العلاقة أن تنجح؟ وهل يسيطر المال على العقل أم العكس؟".
ويضيف "لعلّ السؤال المطروح في الرواية والمنقول إلى العمل هو: هل يستطيع الإنسان القادم من بيئة بسيطة ومتواضعة أن يتوافق فكرياً ويواكب ذهنياً شريكة حياته الطَموحة والمتعلّمة؟ وهل يكفي الحب وحدها لإنجاح هذه العلاقة؟".
وكانت الممثلة اللبنانية نادين نجيم اعتذرت عن المشاركة أمام الفنان تيم الحسن فى الجزء الثاني من مسلسل "الهيبة".
وسبق لنادين نجيم وعابد فهد أن تعاونا في مسلسل "لو" في 2014 وحقق نجاحا منقطع النظير.
واعتبر لبنانيون في وقت سابق ان مسلسل "لو" نجح في جذب الجمهور الى موضوعه الرئيسي الذي يدور حول الخيانة الزوجية، في حين اعلنت شركة متخصصة عن حصوله على اعلى نسبة مشاهدة في لبنان بين الاعمال الدرامية العربية.
وتناول المسلسل قصة امرأة متزوجة تلتقي بفنان تشكيلي وتنشأ بينهم علاقة عاطفية دون ان يعلم جاد (يوسف الخال) ان ليلى (نادين نجيم) متزوجة من غيث (عابد فهد) ولديها اولاد.
ورغم ان المعالجة الدرامية لمشكلة الخيانة الزوجية تناولتها العديد من المسلسلات الدرامية، إلا ان مسلسل "لو" قدمها في سياق مختلف، حيث ركز على خيانة المراة لزوجها بشكل غير مبرر.