الركود يحاصر صناعة السيارات الالمانية

لا يستطيعون صنع الكثير منها

فرانكفورت - أعلن اتحاد صناعة السيارات في ألمانيا الاربعاء أن شركات صناعة السيارات في ألمانيا تواجه عاما صعبا في ظل ركود السوق الداخلية والصادرات، وهي تسعى لان يبلغ الانتاج حوالي خمسة ملايين سيارة في عام 2002.
وقال رئيس الاتحاد برند جوتشولك عند إعلان آخر تقرير سنوي للاتحاد "إن مستقبل السوق مازال يفتقر إلى الخطوط الواضحة".
وعلى الرغم من أنه قال أنه يتوقع أن تظل صادرات السيارات عند مستوى مرتفع هذا العام، فإنه يبدو من غير المحتمل أن تصل إلى مستوى سجل نموها عام 2001 عندما زادت صادرات سيارات الركاب بنسبة ستة في المائة لتصل إلى 3.6 مليون سيارة.
ورأي جوتشولك أنه يتعين أن يبلغ الحجم الاجمالي لصادرات السيارات هذا العام حوالي 3.4 مليون سيارة.
وأضاف قائلا "نادرا ما كان من الصعب التكهن بالنسبة لعام جاري بالفعل مثلما هو الحال الان".
وقال أنه يتعين أن يصل عدد السيارات الجديدة في ألمانيا هذا العام إلى حوالي 3.2 مليون سيارة، بالمقارنة بـ3.34 مليون سيارة في العام الماضي.
وعلى الرغم من أن جوتشولك تكهن بأن شركات صناعة السيارات في ألمانيا سوف تنتج حوالي خمس ملايين سيارة في الشهور الاثني عشر القادمة، فإن هذا يقل عن مستوى إنتاج العام الماضي الذي بلغ 5.3 مليون سيارة ركاب.
وقال أن مستوى إنتاج عام 2001 كان "ثالث أفضل نتيجة في تاريخ أهم شركات صناعة سيارات في ألمانيا".