الرفاعي: الاردن حريص على الترويج لسياحته

لندن
الاستثمار في السياحة طويل المدى

قال الدكتور طالب الرفاعي وزير السياحة الاردني ان المشاركة الاردنية في سوق السياحة العالمي "ايكسيل" تكتسب هذا العام اهمية خاصة بسبب الوضع العام الذي تمر به السياحة العالمية.
وقال الدكتور الرفاعي في لقاء خاص اجرته معه ميدل ايست اونلاين على هامش المشاركة الاردنية الكبيرة في المعرض الذي يقام حاليا في لندن، ان الجناح الاردني حظي برعاية ملكية اذ حرصت الملكة رانيا العبدالله على الحضور والمشاركة الشخصية في افتتاح السوق بهدف الترويج لصناعة السياحة الاردنية.
وقالت الملكة رانيا في كلمة أمام الوفود المشاركة في سوق السياحة العالمي أنه "في أعقاب 11 أيلول/سبتمبر عادت صناعة السياحة بقوة كبيرة ويقول الخبراء أن السياحة في طريقها إلى النمو".

جناح مميز للاردن
وتميز الجناح هذا العام بديكور مميز حرص فيه الاردن على اظهار كرم الضيافة الاردنية التي تعكس اصالة وتاريخ الدول العربية بالاضافة الى فن العمارة والوان البيئة العربية المميزة.
وقال وزير السياحة الاردني ان الوجود الاردني في السوق جزء من الحملة الوطنية للترويج للسياحة، خاصة وان السوقين البريطانية والفرنسية بالذات لهما اهمية خاصة وقد استثمر الاردن فيهما كثيرا.
واشار الى حرص الاردن على الترويج السياحي اخذا بنظر الاعتبار الوضع الذي تمر فيه السياحة العالمية اثر احداث سبتمبر والاضطرابات في الاراضي المحتلة بالاضافة الى احتمالات الحرب على العراق.
وقد تضرر الاردن ، كبقية دول العالم عامة ومنطقة الشرق الاوسط على وجه الخصوص، بالتراجع في حركة السياحة لذا يسعى، من خلال المشاركة في سوق السياحة العالمي وغيرها من المعارض السياحية، الى اعادة الاتصال مع كل شركات السياحة التي لها علاقات قديمة بالاردن وبالتالي فان النجاح الذي حققه الاردن على هذا الصعيد مرضٍ جدا حتى الان.
ديكور يراعي خصوصية الاردن
وأكد الوزير الرفاعي ان حركة السياحة لم تنقطع عن الاردن برغم الاحداث التي مرت وتمر بها المنطقة وقد تمكن الاردن من الاحتفاظ بالحد الادنى الذي كفل استمرار حيوية قطاع السياحة.
ويرى انه سيكون للسياحة دور كبير في المنطقة بعد عودة الاستقرار.
وقال ان الدول العربية ضيعت عقودا طويلة لم يتم التعامل خلالها مع القطاع السياحي بالجدية التي يستحقها، اذ كان ينظر اليه على انه قطاع تكميلي وتجميلي وليس قطاعا اساسيا محركا للاقتصاد.
وقال الدكتور الرفاعي "لقد جاء اكتشاف الامكانات الهائلة الموجودة في المنطقة متأخرا قليلا. اذ يعمل الان اكثر من 11% من القوى العاملة في السياحة وان 9% من الناتج القومي مقبوضات سياحية و40% من الصادرات سياحية. لذا فمن المهم اكمال تطوير المنتج السياحي لان الاستثمار فيه طويل المدى."
السياحة تحرك الاقتصاد
وعن البرامج السياحية المحددة للاعوام المقبلة قال الوزير ان الاردن وضع خطة تعتمد شقين اساسيين: اولهما السياحة الاثرية التاريخية؛ وثانيهما السياحة الدينية التي ازدهرت مع اكتشاف المواقع الدينية المسيحية في الضفة الشرقية لنهر الاردن، وخاصة فيما يتعلق بمغطس السيد المسيح أي المكان الذي تم تعميد السيد المسيح فيه.
ويتوقع ان يجتذب الموقع عشرات الالاف - ان لم يكن مئات الالاف - من الزوار ويضاف الى المواقع التاريخية الاخرى كالبتراء والبحر الميت.
يذكر ان سوق السياحة العالمي يقام في لندن للفترة ما بين 10-14 نوفمبر/ تشرين الثاني كان قد حضورا قويا من جانب الدول العربية، التي ضمت تحت جناح واحد هو جناح الشرق الاوسط وشمال افريقيا.
ويعتبر هذا النشاط أحد اكبر واهم النشاطات السياحية في العالم الذي يجمع نخبة من القياديين والرياديين في هذه المجال بالإضافة إلى صانعي القرار لتبادل الخبرات وتعزيز التواصل في عالم السياحة.