'الرد الذكي' تحط رحالها في إنبوكس

للرد على الرسائل بسرعة

واشنطن - أعلنت شركة غوغل عن جلب ميزة "الرد الذكي" إلى خدمة البريد الإلكتروني التابعة لها "إنبوكس"، وذلك بعد نحو خمسة أشهر من إطلاقها للأجهزة الذكية.

وكانت الشركة الأميركية قد كشفت عن ميزة "الرد الذكي"، التي تهدف لمساعدة المستخدمين الذين يردهم كم هائل من الرسائل الإلكترونية على الاجابة عليها بسرعة وبذكاء.

وقال عملاق الانترنت الاميركي في منشور على مدونة خدمة البريد الإلكتروني التابعة لها "جيميل" إن 10% من جميع ردود المستخدمين على الهواتف الذكية تستخدم بالفعل الميزة الحديثة.

وأوضحت غوغل أن الوظيفة الجديدة تقترح ردودا على رسائل البريد الإلكتروني الواردة اعتمادا على أسلوب المستخدم الشائع.

وتتلخص الخدمة الجديدة في إضافة خاصية في البريد الالكتروني تخمن أي بريد يمكن الرد عليه بشكل مقتضب عبر الضغط بنقرة واحدة على هذه الإجابات، وتمت إضافة الخدمة الجديدة إلى الهواتف الذكية، ولاسيما أنها ترافق المستخدمين في عطلاتهم.

وتمنح الخاصية الجديدة المستخدم ثلاثة خيارات للإجابة عن الرسائل "المهمة" لاختيار واحد منها بحيث يستطيع الاطلاع عليها واختيار ما يراه مناسبا له.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال ذكرت ان وحدة غوغل التابعة لشركة ألفابت تعمل على وضع تطبيق جديد للتراسل عبر الهواتف بهدف لتحسين فرص المنافسة أمام الخدمات المماثلة الأخرى مثل تلك التي تقدمها فيسبوك.

وذكرت الصحيفة نقلا عن شخصيات مطلعة على الأمر ان الخدمة الجديدة ستعتمد قدرات الذكاء الصناعي للمعرفة والمدمجة داخل برامج المحادثة أو برمجيات تجيب على الاسئلة داخل تطبيق التراسل.

ويتيح التطبيق الجديد للمستخدمين كتابة رسائل نصية للأصدقاء أو الدردشة معهم مع البحث عبر الإنترنت والمصادر الأخرى عن معلومات للاجابة على أي سؤال.

ولا تتوفر حتى الآن تفاصيل أكثر عن التطبيق، لكن نظريا، يُمكن للمُساعد الشخصي الذكي الاستفادة من خدمات غوغل مثل البريد الإلكتروني، المُفكرة أو التقويم من أجل مُزامنة بيانات المُستخدم والإجابة على أسئلته بصورة أفضل، دون نسيان مُحرك بحث غوغل الذي يُمكن استخدامه للبحث عن إجابات اسئلة المُستخدم وتقديم المعلومات بشكل فوري.

وذكر التقرير أن غوغل يسعى لتوفير المُساعد الشخصي على شكل واجهات برمجية لفتح المجال أمام المُطوريين للاستفادة منه داخل تطبيقاتهم الخاصّة.

ويمتلك غوغل مُساعدا شخصيا تحت اسم "غوغل ناو"، كما تمتلك خدمتها للمحادثات الفورية "هانغ اوتس"، ولهذا السبب لا يعرف حتى الآن فيما إذا كانت الشركة تنوي إطلاق التطبيق الجديد بشكل مُنفصل، أو دمجه مع إحدى خدماتها المتوفرة سابقا.

وجهز عملاق الانترنت الاميركي غوغل شاحنة بيضاء كتب عليها شعاره الملون مع عبارة "تشكيل المستقبل".

وتحتوي الشاحنة الجديدة على مختبر أبحاث متنقل مع مجموعة من الباحثين.

وسيقوم الباحثون برصد كيفية استخدام الناس للتطبيقات والخدمات على هواتفهم الذكية، وتأمل الشركة الحصول من ذلك على فكرة أفضل حول كيفية استخدام الناس لمنتجاتها خارج وادي السليكون.

واعتبر خبراء في المجال التكنولوجي انها طريقة بسيطة وغريبة على شركة عملاقة وعالمية وذائعة الصيت مثل غوغل.

وتحاول الشركة عبر هذه الطريقة الحصول على فكرة أفضل عن كيفية استخدام الناس لمنتجاتها وخدماتها عبر الإنترنت، وردود افعالهم على المميزات الجديدة.

وتقدم الشركة 7 خدمات مختلفة هي البحث ويوتيوب والخرائط ومتصفح كروم ونظام أندرويد ومتجر غوغل بلاي وبريد جيميل، ويستعمل هذه الخدمات حوالي مليار مستخدم.

وقدمت شركة غوغل في وقت سابق خططا لتوسيع مقرها الرئيسي بشكل كبير في المدينة التي تضم مقر الشركة التقنية العملاقة في وادي السليكون.

ويعد تقديم هذه الخطة الى مجلس المدينة في ماونتين فيو في كاليفورنيا وهو المكان الذي اختارته الشركة لمقرها الرئيسي قبل 15 عاما، الخطوة الأولى فيما وصفه مسؤولو المدينة بأنه عملية مراجعة طويلة.