الرجولة مضرة بالصحة!

الرجال أقل حظا من النساء!

شيكاجو - كونك رجلا قد يكون ضارا بصحتك في أي عمر، ذلك ما يقوله باحثون في دراسة أعدوها. فحتى بعد فترة طويلة من انتهاء تصرفات الشباب الطائشة، يعتبر الرجال أكثر عرضة للوفاة المبكرة عن النساء.
وتظهر الدراسة التي شملت 20 دولة، لاول مرة، كيف أن هناك خطرا أكبر في الوفاة مبكرا بين الرجال عنه بين السيدات بصرف النظر عن العمر. ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال وجد في عام 1998 أن مخاطر الوفاة مبكرا بين الرجال حتى سن الخمسين ضعف مثيلتها لدى السيدات. كما أن الخطر يظل أكبر حتى بالنسبة للرجال الذين وصلوا إلى سن الثمانين وتجاوزوه.
والاكثر إثارة للدهشة أن الفرق في معدلات الوفاة بين الجنسين يبلغ أقصاه ما بين سن العشرين والرابعة والعشرين، حيث تزيد معدلات الوفيات بين الرجال بثلاثة أضعاف عنها بين النساء.
وقال الباحث راندولف نيسه من جامعة ميتشجن في أن اربور بالولايات المتحدة لمجلة نيو ساينتست في تقرير عن نتائج الدراسة "أن تكون ذكرا هو الان اكبر عنصر سكاني وحيد للوفاة المبكرة".
وقال زميله دانيال كروجر أنه من الممكن إنقاذ حياة ما يزيد على 375 شخص في عام واحد في الولايات المتحدة إذا ما كانت مخاطر الوفاة بين الرجال منخفضة كالسيدات.
ودعمت معدلات الوفاة في بلدان متفرقة مثل أيرلندا وأستراليا وروسيا وسنغافورة والسلفادور البيانات الامريكية بهذا الصدد. واكتشف نيسه وكروجر في كل مكان قاموا بالبحث فيه أنه من الاكثر خطرا أن تكون ذكرا. ففي كولومبيا المعروفة بالعنف والقتل وصلت احتمالات الوفاة في أوائل العشرينات من العمر، بين الرجال إلى خمسة أضعاف ما هي عليه بين النساء.
غير أن هذا المثال ليس ناتجا فحسب عن الوفاة المفاجئة الناجمة عن العنف. وإنما نتيجة كل سبب أخر كبير للوفاة من حوادث السيارات إلى الازمات القلبية والقتل. وكان الفرق بين الجنسين في الوفاة الناتجة عن أسباب خارجية مثل الحوادث أكبر بين الشباب الصغار. غير أن ثاني أكبر تفاوت بين الرجال والنساء في الولايات المتحدة إنما يحدث عندما يبلغون الستين من العمر. فعند هذه المرحلة من الحياة يصبح الرجال 1.68 مرة أكثر عرضة للوفاة عن النساء وغالبا بسبب المرض.
ويذكر أن الفجوة بين الجنسين تزداد منذ الاربعينات، على الاقل في الولايات المتحدة وفرنسا واليابان والسويد، حيث تتوافر الارقام التاريخية. ويشير باحثون إلى أن التطورات في الصحة العامة والطب ربما تكون قد أفادت النساء أكثر من الرجال. فعلى سبيل المثال فإن عددا أقل بكثير من السيدات تتوفين الان في عمر صغير نسبيا أثناء الوضع.
كما أن التقدم التكنولوجي قد يكون قد جعل العالم أيضا أكثر خطورة بالنسبة للرجال، حيث قدم لهم بنادق أقوى، وسيارات أسرع.
كما أن الاختيار الجنسي قد يفسر كذلك جانبا من الاختلافات كما يقول نيسه وكروجر. فالتنافس على الرفيقات قد يدفع الرجال إلى مخاطرات أكبر، وتكون النتيجة أن الرجال يحققون نجاحا جنسيا أكبر على حساب طول عمرهم. ويقول الباحثون أن نفس الفكرة تنطبق على الشمبانزي وذباب الفاكهة.